ومن ثمّ يحرقون البحر ...

سمعي 22:17
مشهد من فيلم "ومن ثمّ يحرقون البحر"
مشهد من فيلم "ومن ثمّ يحرقون البحر" © ماجد الرميحي

الفيلم القطري "ومن ثمّ يحرقون البحر" يعالج موضوعاً أليماً يتعلّق بفقدان الذاكرة. يستضيف برنامج مراسي المخرج الشاب ماجد الرميحي للحديث عن فيلمه القصير الذي شارك في الدورة الرابعة والسبعين من مهرجان لوكارنو السينمائي الدولي في سويسرا.

إعلان

الموضوع شخصي ومنه انطلق المخرج ماجد الرميحي في محاولة التعامل مع الفقدان وتحديداً فقدان الذاكرة عبر العمل السينمائي. فيلمه "ومن ثمّ يحرقون البحر" يمزج عناصر سينمائية متعدّدة تجمع بين الروائي والوثائقي ويروي من خلالها العلاقة التي تربطه بوالدته التي فقدت ذاكرتها ولم تعد تتذكّر لا الأسماء ولا الوجوه ولا الأماكن. الفيلم يجمع بين ما هو رقيق وأليم وخصوصي وبين ما هو تقليدي وعمومي في عادات دول الخليج. يعود ماجد الرميحي في الفيلم إلى طقس من الطقوس التي كان يمارسها سكان الخليج العربي قبل اكتشاف النفط والتي كانت تقضي بحرق البحر. طقس كانت تقوم به النساء لمساعدتهن على تقبّل فقدان أحبائهن ولمساعدة من ابتلعهم البحر على الرحيل.

ماجد الرميحي يحرق البحر في فيلمه القصير علّه يساعد والدته على الرحيل...

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم