مراسي

"مسرح المقهورين" منبر الفئات المهمّشة في المجتمع

سمعي 15:16
المسرحي كريم دكروب خلال إحدى جلسات الدعم النفسي
المسرحي كريم دكروب خلال إحدى جلسات الدعم النفسي © خاص

يستضيف برنامج "مراسي" المسرحي والمعالج النفسي اللبناني كريم دكروب، في حديث حول المسرح ومسؤوليته الاجتماعية. ويركّز في حديثه على جمعيته "خيال" التي أسسها في بيروت والتي تستخدم المسرح، في نشاطاتها المتعدّدة، لطرح قضايا اجتماعية هامة.

إعلان

درس كريم دكروب الفنون المسرحية في روسيا ثم تخصص في المعالجة النفسية، ليمزج فيما بعد بين المسرح والطب النفسي من خلال مسرح الدمى الذي أسسه في التسعينيات. بالنسبة له، يمكن للمسرح أن يكون منبراً تصدح منه أصوات متألّمة قلّما تجد تجاوباً لمعاناتها في واقعها اليومي.

المسرح عنصر فاعل

يؤمن كريم دكروب بأن دور المسرحيين في بلد مثقل بالصراعات كلبنان يتجاوز الناحية الجمالية والفنية لينطوي على مسؤولية اجتماعية وتنموية. هذه هي المعادلة التي تسعى جمعية "خيال" إلى تحقيقها. مهمتّها الأساسية محاولة الوصول إلى كل فئات المجتمع وتحديداً الفئة التي لا يسعها ارتياد المسارح. في هذه الحالة، المسرح هو الذي يذهب لملاقاتها ويطرح قضاياها بأسلوب ارتجالي بسيط لكنّه فعّال. جمعية "خيال" تُنوّع الأنماط المسرحية وتعتمد، بالدرجة الأولى، على "مسرح المنبر" التنموي والاجتماعي الذي انتشر على يد البرازيلي "اوغوستو بوال" والذي يُعرف أيضاً بمسرح المقهورين أو مسرح المضطهدين. نجد أيضاً "المسرح التشريعي" التوعوي الذي يهدف إلى استصدار قوانين أكثر إنصافاً في قضايا حساسة كالزواج المبكر والاتجار بالبشر والعنف الأسري.

صحة نفسية

لجمعية "خيال" أيضاً تجربة في مضمار العلاج النفسي بواسطة الفن. كريم دكروب ينظّم ورش عمل، المسرح يأتي في صميم أولوياتها. كما يتكّل على مجموعات دعم نفسي لتحفيز التعبير، وتوصيف الأفكار السلبية بكلمات بسيطة للتنفيس عنها. مسرحه يقوم، في الوقت نفسه، على التفاعل بين الممثلين والجمهور لطرح سيناريوهات تتغيّر وفق اقتراحات المشاركين وتعتمد على الارتجال لإيجاد حلول لقضايا الاضطهاد والتهميش. خشبة المسرح، في هذه الحالة، تصبح مختبر تجارب إنسانية، الحوار هو جوهرها تمهيداً لتطبيقها على أرض الواقع.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم