مراسي

مهرجان "أرابيسك": الموسيقى ناقل للذاكرة

سمعي 52:59
ملصق المهرجان وضيوف حلقة اليوم
ملصق المهرجان وضيوف حلقة اليوم © مونت كارلو الدولية

يختتم برنامج مراسي رحلته الموسيقية-الثقافية إلى مدينة مونبولييه الفرنسية بموسيقى الراي وبالفلكلور المصري المطعّم بألحان إلكترونية غربية. ويستضيف الفنانين عادل اسماعيلي ونبيل حوتي للحديث عن فرقة "حفل الراي الصغير" (Le Petit Bal Raï) والفنانة المصرية هند أحمد مغنية فريق "أورانج بلوسوم" (Orange Blossom) أو "زهر الليمون".

إعلان

تشتهر مونبولييه بالعديد من المهرجانات التي حولّتها إلى مدينة ثقافية تلعب دوراً محورياً في الوجه الثقافي الفرنسي. لكنّ مهرجان "أرابيسك" يغدو المهرجان الأكثر انتظاراً والأكثر شعبية من بين المهرجانات الأخرى التي تحفل بها هذه المدينة المتوسطية. ميزته أنّه يحاور الثقافات ويأخذ على عاتقه مهمّة التعريف بغنى المغرب والمشرق العربيين من أعمال فنية وموسيقية تحمل كنوز التاريخ العربي وتراثه.

الموسيقى كناقِل للموروث الموسيقي

يسعى مهرجان "أرابيسك" إلى توسّيع نطاق مساهماته في المهمّة التي تبنّاها عند تأسيسه والهادفة إلى كسر الصور النمطية المأخوذة على العرب بسبب تسليط وسائل الإعلام الدولية الضوء على أعوام من الحروب وعلى جرائم الإرهاب مهمِّشةً بذلك القدرات البشرية والإبداعية الإيجابية في المجتمعات العربية. من هنا، أتت لمدير المهرجان، حبيب دِشراوي، فكرة تأسيس فرقة موسيقية تطمح إلى التنقّل بين المدن الفرنسية والالتقاء بتلاميذ صفوف المرحلة المتوسطة في المدارس لإحياء موسيقى الراي الجزائرية عبر الغناء والعزف والمشاركة التفاعلية.

أُُطلق على الفرقة اسم "حفل الراي الصغير" (Le Petit Bal Raï) وأدّت حفلاً لها في مهرجان "أرابيسك" هذا العام بحضور جمهور من الأطفال.

ضِفتا المتوسط تعبق بعطر زهر الليمون

حكاية فريق "أورانج بلوسوم" (Orange Blossom) أو "زهر الليمون" تثير الفضول بتفاصيلها التي كانت بمثابة حلم تحقّقَ لمغنية الفريق هند أحمد. كانت تغنّي الفلكلور المصري والموسيقى الكلاسيكية العربية في مصر عندما قَدِمَ أحد القيّمين على فريق "أورانج بلوسوم" إلى القاهرة لإقامة تجربة أداء غنائي منفرد، على أساسها يختار المغنية الجديدة للفريق. فوقع الاختيار على هند. ومن تلك اللحظةـ تغيّرت حياة هذه الفنانة التي لم تكن تتكلّم لغة أخرى إلاّ العربية والتي ترعرعت في محيط محافظ، الدين كان من صلب حياته اليومية.

رحلة هند أحمد مع "أورانج بلوسوم" غير اعتيادية إن كان من ناحية التجربة الشخصية لها في فريق مؤلّف من عشرة رجال وهي المرأة الوحيدة بينهم، أو من ناحية الأداء الغنائي والنمط الموسيقي المرافق له. الفريق يجمع بين الفلكلور المصري المغنّى باللغة العربية وبين الموسيقى الإلكترونية المعزوفة بآلات غربية بحتة. هذا المزيج يجعل من "أورانج بلوسوم" فريقاً له وجود في مهرجان "أرابيسك".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم