مراسي

رفاق الدرب يكرّمون السينمائي برهان علوية

سمعي 53:00
السينمائي الراحل برهان علوية وضيوف الحلقة التكريمية
السينمائي الراحل برهان علوية وضيوف الحلقة التكريمية © خاص مونت كارلو

يكرّس برنامج مراسي مساحة خاصة لتكريم المخرج اللبناني الراحل برهان علوية ويستضيف مجموعة من أصدقائه وزملاء مهنته الذين يتوقفون عند تجربتهم مع هذا السينمائي الذي ترك وراءه إرثاً سينمائياً يتصدّره فيلم "كفر قاسم". هذا الفيلم شكّل علامة فارقة في تاريخ السينما العربية وأعطى القضية الفلسطينية بعداً عالمياً محقّقاً لمخرجه نجاحاً استحق جوائز تكريمية عديدة.

إعلان

غيّب الموت السينمائي اللبناني برهان علوية عن عمر ناهز الثمانين. وصيته الأخيرة كانت أن يُدفن في بلدة أرنون مسقط رأسه. منها انطلق إلى العالم ليروي حكايات إنسانية ومصيرية وإليها عاد لينام في أفياء الذكريات وأحلام البدايات. ترك وراءه أفلاماً مهّدت لما يُعرف اليوم بسينما المؤلّف ووضع أُسس السينما اللبنانية المستقلّة وكان من روّاد ما كان يُعرف آنذاك بالسينما الجادّة أي السينما غير التجارية.

"فلسطين هي التي أدخلتني إلى مجال السينما"

كان برهان علوية، كغيره من مثقّفي تلك الحقبة في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي، مهتمّاً بقضايا عصره ولعلّ القضية الفلسطينية كانت أبرزها وأكثرها إلحاحاً في الوجدان العربي عموماً وفي وجدانه الشخصي تحديداً. قضية سيَّستْ الانتماءات وألهبت الشعور القومي ودفعت بالكثير من الفنانين العرب إلى النضال لمواجهة هذا الواقع الفلسطيني المأساوي بواسطة الفنّ والأدب والسينما. كان برهان علوية أوّل من سلّط الضوء على مرارة الفلسطينيين وعنف الاحتلال في فيلم "كفر قاسم" الذي صُوّر في سوريا خلال العام الذي اندلعت فيه الحرب اللبنانية. ومن خلاله، لفت الأنظار على المجزرة التي ارتكبها الجيش الإسرائيلي بحقّ الأهالي في بلدة كفر قاسم وهي من بلدات فلسطين التاريخية. بيّن برهان علوية، بهذا الفيلم، عن مدى ارتباطه بمفهوم العروبة التي كان يدافع عنها في كل مقام متمثّلاً بجمال عبد الناصر ومناصراً له.

"لا أقوم بعمل إذا لم يتناسب مع أفكاري وقناعاتي"

الفنانون والسينمائيون الذين تعاونوا مع برهان علوية يعرفون أنّه شخص لا يساوم ولا يقوم بعمل إذا لم يتوافق مع قناعاته. أفلامه كانت تجسيداً للواقع لكنّها كانت أيضاً تفكيكاً له للبحث عن تفاصيل يمكن من خلالها إدراك هذا الواقع وإعادة بنائه على أسس إنسانية واجتماعية متجانسة مع المحيط والجغرافيا والتركيبة الجيوسياسية المعقدّة في الشرق الأوسط. الحرب كانت الخلفية التي استخدمها برهان علوية في عدد من أفلامه وشرحّها تشريحاً مفصّلاً علّه بذلك يضع الإصبع على الأسباب التي أدّت إلى اندلاعها محاولاً إيجاد أجوبة على التساؤلات المتعلّقة بها، على الأقل بلغة السينما وليس بلغة العنف أو السلاح.

حياة برهان علوية بدأت وانتهت بشغف السينما، السينما التي تسرد حكاية وتوصل رسالة تتنقّل عبر الزمن فتدور وتؤّثر في الشخص الذي يتفاعل معها ويجد فيها ترداداً لصدى هواجسه وقناعاته الداخلية تماماً كما كانت السينما بالنسبة لبرهان علوية... ترداداً لصدى هواجسه وقناعاته الداخلية.

ضيوف هذه الحلقة الخاصّة:

المنتجة والممثلة دارينا الجندي ابنة شقيقة برهان علوية وعاصم الجندي، مؤلف رواية "كفر قاسم" الوثائقية.

المخرج السينمائي بهيج حجيج.

الأستاذ الجامعي والشاعر هيثم الأمين: بطل فيلم "بيروت اللقاء".

الممثل والمسرحي رفيق علي أحمد.

الكاتبة والمخرجة منى غندور.

الصحافي والممثل محمد كلش.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم