مراسي

"موسيقى ع الدرج" نغماتُ مشاركةٍ وتواصل في الهواء الطلق

سمعي 26:15
مهرجان "موسيقى ع الدرج - الأردن
مهرجان "موسيقى ع الدرج - الأردن © خاص

تستضيف ميشا خليل في برنامج مراسي لمى حزبون مديرة مهرجان "موسيقى ع الدرج" والموسيقي الأردني كمال مُسلَّم الذي شارك في هذه التظاهرة الموسيقية على أدراج مدينة عمّان.

إعلان

مدينة الجبال السبعة

"مهرجان موسيقى ع الدرج": اسم هذا المهرجان يلفت النظر ويستوقف داعياً إلى التساؤل حول التسمية. الفضول كان وراء بحثٍ عرّفني، ليس فقط على أنماط موسيقية متعدّدة يبدعها فنانون أردنيون موهوبون، بل أيضاً على جغرافية عمّان المدهشة والمتعلّقة بتاريخ هذه المدينة. العاصمة الأردنية هي من أكبر مدن المملكة الهاشمية ومعروفة باسم "مدينة الجبال السبعة". لقبها هذا يأتي من موقعها الجغرافي فهي مبنية على سبع هضاب كبيرة أشبه بالجبال وعليها استقرّت أحياء عمّان الشرقية القديمة التي تضمّ آثار الحضارات العريقة التي تعاقبت على المنطقة. ومن هذا القلب التاريخي النابض بالأصالة، توسّعت عمّان لتشمل الأحياء الشمالية الأكثر حداثة في الهندسة والهيكلية المُدُنية.

موسيقى وهواء طلق ومشاركة

مهرجان "موسيقى ع الدرج"، في دورته الثالثة، يضمّ فرقاً قادمة من عدّة مناطق أردنية. فكرة المهرجان تقضي بأن يعزف هؤلاء الموسيقيون مقطوعاتهم على أدراج مدينة عمّان مع مواكب الليل الأولى في جو ودّي وعفوي غير متصّنع. المتنزّهون الصاعدون أم النازلون على هذه الأدراج يستطيعون التوقّف وتذوّق الموسيقى لبرهة من الوقت قبل أن يتابعوا طريقهم، أم يستطيعون البقاء ومتابعة العازفين ويشاركون إمّا في الغناء أم الرقص وأمامهم، في الأسفل، أحياء عمّان الشرقية القديمة. معظم الحفلات تُنظَّم على درج جبل الأشرفية. يُطلق عليه هذا الإسم لأنّه يُطلّ على أسواق عمّان القديمة وعلى الساحة الهاشمية القريبة من المدّرج الروماني. مناظر جميلة تواكب العزف وتضفي على الجلسة أجواءً مسترخية في الهواء الطلق بعد أشهر من الحجر الصحي الناتج عن جائحة كورونا.

مهرجان "موسيقى ع الدرج" منبثق عن مهرجان عمّان جاز الذي لم يُنظّم في عام 2021 لأسباب عدّة منها الأزمة الصحية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم