مراسي

الثقافة عجلة اقتصادية مهمة يكفي تحريكها

سمعي 24:07
مركز الفنون في جامعة نيويورك أبو ظبي
مركز الفنون في جامعة نيويورك أبو ظبي © جامعة نيويورك أبو ظبي

تستضيف ميشا خليل في برنامج مراسي المخرجة ريم صالح المدير المشارك للعلاقات الخارجية في مركز الفنون في جامعة نيويورك أبو ظبي.

إعلان

أُسس مركز الفنون في جامعة نيويورك أبو ظبي ليكون مختبراً حياً للفنون وحاضنة مشاريع لكلّ فنان يعيش في الإمارات العربية عموماً ويحاول أن ينطلق في طموحاته الفنية المختلفة. تسعى دولة الإمارات، ومنذ تأسيسها، إلى تعزيز مكانتها في المشهد الثقافي العربي. وهذه الإرادة كانت المحفّز لتنفيذ مشاريع مبهرة تخرج من إطار العادي وتتجاوزه لتصبح استثنائية، مشاريع مثل متحف اللوفر في أبو ظبي أو جامعة السوربون التي تتعاون مع مركز الفنون في جامعة نيويورك أبو ظبي لدعم مبادرات ثقافية وفنية متنوّعة منها مبادرة "نمو".

ازدهار بلد يكمن في طاقاته الإبداعية

مبادرة "نمو" برنامج مصمَّم ليكون دعماً عملياً لكلّ حامل مشروع فنّي جدّي. أحياناً ما تُصبّ أموال الدعم في مشاريع إقتصادية بحتة تتجلّى أحياناً كثيرة في فنادق تتنافس فيما بينها من حيث عدد الطوابق أو من حيث جرأة التصماميم الهندسية المعمارية. لكنّ القليل من الأموال يُستثمر في أعمال فنية وثقافية بسبب هذه الصورة النمطية التي تقول إنّ العمل الفنّي لا يطعم خبزاً. مبادرة "نمو" تسعى إلى تبديد هذه الصورة وتذهب إلى أبعد من ذلك دافعة بعجلة الاقتصاد إلى الأمام. هدفها تمكين الرؤيا الفنية لكلّ مستفيد من هذه المبادرة وتعزيز الأسس المهنية والفكرية واللوجستية والعملية لبناء خبرات الفنان في كافّة مجالات فنّه وتشجيعه على خوض التجربة بكلّ راحة بال وتفائل بالمستقبل.

تظاهرة "سينمانا"

مركز الفنون في جامعة نيويورك أبو ظبي ينطّم شهرياً عروضاً سينمائية إفتراضية لكبار المخرجين العرب أمثال السوري محمد ملص أو اللبنانية الراحلة جوسلين صعب. السينما العربية المعاصرة تشقى لتجد مكانتها على الصعيدين المحلي والدولي بسبب صعوبات الإنتاج وغياب الدعم الآتي من صناديق حكومية متخصّصة وقلّة شركات التوزيع التي تكرّس فضاءً يعرض هذا الانتاج السينمائي العربي على جمهور متنوّع. مركز الفنون ينطلق من هذا الإستنتاج ليقدّم لروّاده، الآتين من آفاق مختلفة، فرصة اكتشاف السينما العربية المعاصرة (سينما المؤلّف) بعمق طرحها في المعالجة وبجمالية اللغة السينمائية التي تعتمدها بعيداً عن كليشيهات الأفلام التجارية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم