مراسي

لبنان يتألّق في بوردو وينفض سواد المعاناة بالفنّ والموسيقى

سمعي 52:59
مهرجان الفنون الدولي في مدينة بوردو
مهرجان الفنون الدولي في مدينة بوردو © خاص

تستضيف ميشا خليل في برنامج مراسي المصوّر الفوتوغرافي روجيه مقبل ومصمّمة الرقص خلود ياسين وعازف الترومبيت إبراهيم معلوف للحديث عن التكريم الذي خُصّص للفنانين اللبنانيين في مهرجان الفنون الدولي في مدينة بوردو الفرنسية.

إعلان

أحدث انفجار مرفأ بيروت موجة عارمة من ردود الفعل التضامنية العالمية. انهالت المساعدات على لبنان على شكل إعانات غذائية وطبية أو على شكل حفلات ومعارض عاد ريعها لمساعدة الشعب اللبناني الغارق في أزمة حياة يومية ترزح تحت عبء المعاناة. أراد مهرجان الفنون الدولي في مدينة بوردو (Bordeaux) أن يتضامن مع لبنان، فأعطى الكلمة لعدد من فنانيه متوّجاً هذه الالتفاتة التضامنية بحفل موسيقي لعازف الترومبيت إبراهيم معلوف الذي أصبح سفيراً يحمل في موسيقاه رمزاً لبنانياً جامعاً يصدح بقوّة على مسارح العالم.

قفزة في الفراغ

هذا هو لبنان قفزة دائمة في الفراغ... فراغ عبّر عنه في المهرجان، تجمّعٌ من المصوّرين الفوتوغرافيين اللبنانيين. أحد أعضائه، روجيه مقبل، شاب أراد أن يؤمن بلبنان جديد منبثق من رحم ثورة ١٧ تشرين. أراد أن يقارن الحبور العارم الذي أحسّ به أثناء الثورة بثمالة الحب التي تستحوذ على العقل والروح والقلب وتبعث في النفس إشراقاً وتفاؤلاً وأملاً بأبدية لحظة الهيام الجارفة. سعى، في صوره، إلى تجسيد فكرة الفراغ الذي يشعر به الإنسان في لحظات معينة من مراحل الحياة ولاسيما بعد الوصول إلى ذروة المشاعر الجيّاشة. فصوّر أحياءً بيروتية فارغة وطرقات مقفرة وأنواراً متقطّعة وأطيافاً شاردة تعبّر اليوم خير تعبير عمّا تبقّى من أحلام الثورة التي أُجهضت... فاضمحلت...

الرقص وعفوية تحرير الجسد من سجن الجمود

خلود ياسين ليست مصمّمة رقص فحسب بل هي كتلة من الطاقة التي تضّج في جسد يصارع ليتحرّر من آليات فكرية ومجتمعية طمست تحت ثقل تراكماتها عفوية الحركة. خلود ياسين تصرخ بجسدها داعية الجمهور إلى مجاراتها في هذه اللغة الحسية التي تجيدها بإتقان. تبيّن خلود، من خلال عرضها "أبطال"، أنّ لوضعيات الجسد معانٍ قوية متعلّقة بالسلطة والنفوذ والصورة التي نريد أن نتركها في الانطباع العام. وتعيد على المسرح حركات شخصيات تاريخية وفنية أمثال هتلر وصدّام حسين. لا تتوقف خلود ياسين عند هذا الحدّ، بل تحاول من خلال عرضها الثاني "Dance me" أن تدعو الجمهور إلى التفاعل معها وإلى التحرّر من رواسب المجتمع والرقص بكلّ بساطة.

أربعون لحناً لأربعين عاماً

عازف الترمبيت اللبناني إبراهيم معلوف أحيّى في مهرجان الفنون الدولي في مدينة بوردو حفلاً أدّى فيه مقطوعات من ألبومه "أربعون لحناً" الذي أصدره بمناسبة عيد ميلاده الأربعين في عام 2020 وجمع فيه أربعين مقطوعة موسيقية من أجمل ما عزف في مسيرته الفنية. الحفل كان مليئاً بلحظات مؤثّرة دلّت على موهبة هذا الموسيقي الذي استطاع، وفي فترة وجيزة، أن يدخل إلى قلب الجمهور وأن يكون وجهاً من وجوه لبنان المشرّفة في العالم.

تعاون مهرجان الفنون الدولي في مدينة بوردو مع تجمّع "كهربا" في لبنان لاختيار الفنانين الذين شاركوا باختصاصاتهم المتنّوعة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم