مراسي

طاقة الصوفية وروحانيتها في أنغام خالد الجرماني

سمعي 21:42
الموسيقي خالد الجرماني
الموسيقي خالد الجرماني © خاص (David Poulain)

تستضيف ميشا خليل في برنامج مراسي الفنان السوري خالد الجرماني الذي شارك مؤخّراً مع فرقته "باب السلام" في مهرجان "أرابيسك" في مدينة مونبولييه الفرنسية.

إعلان

شارك الموسيقي وعازف العود السوري خالد الجرماني في عدّة فرق موسيقية قبل أن يكّون مع أخيه مهّند الجرماني والفرنسي رافاييل فيلار (Raphaël Vuillard) فرقة "باب السلام". الفرقة تحمل إسم باب من أبواب مدينة حلب السبعة. فرض هذا الاسم نفسه على أعضاء الفرقة أثناء نزهة لهم في أحياء المدينة.

الصوفية بقالب شرقي -غربي

يستمّد خالد الجرماني طاقة من الصوفية ودورانها وموسيقاها. هي التي تعطي هوية لعزفه ومعنى لأنغامه وتضيف عمقاً على تصوّراته الموسيقية التي تتجلّى بأبهى تناغماتها في عرض "درويش" الذي ألّفه مع بقية أعضاء فرقة "باب السلام". عرض يركّز على طقوس الصوفية ورموزها وعلى أشعارها وروحانيتها.

انطلقت فكرة العرض من حفل في دمشق. وقبل الصعود إلى المسرح ببضع دقائق، طلب أعضاء فرقة سورية ترقص المولوية المشاركة والدوران على المسرح أثناء عزف مقطوعة من مقطوعاتهم. كان من المفترض أن يبقى الراقصون لمدّة مقطوعة واحدة، لكنّ الانسجام كان قوياً لدرجة أطالت العزف والرقص إلى أكثر من عشرين دقيقة. الروح التي انبعثت من هذه المشاركة العفوية، أعطت الفرقة الرغبة في سبر أغوار صوفية من خلال عرض قائم على كلاسيكيات هذا النوع. الفرق الوحيد هو في الشخص الذي يؤدّي المولوية أثناء العزف. استعانت الفرقة بسيلفان جوليان (Sylvain Julien) لاعب سيرك فرنسي محترف. اهتّم كثيراً بالمولوية وبدأ يتدّرب على الدوران مع حلقاته الدائرية التي تُستخدم عموماً في ألعاب السيرك البهلوانية واستعان بها كأداة ترافقه في دورانه على المسرح بهدف إضفاء صفة غربية ومعاصرة على تقليد شرقي قديم.

عرض "درويش" يغرف من موروث مهما طال عليه الزمن يبقى واحداً من أجمل ما ابدعه الشرق من نتاج موسيقي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم