مراسي

يَزَن إبراهيم يفجّر بركاناً من المشاعر في ألبومه "شمس"

سمعي 22:10
الموسيقي يزن ابراهيم
الموسيقي يزن ابراهيم © خاص

تستضيف ميشا خليل عازف الغيتار السوري يَزَن إبراهيم للحديث عن ألبومه الجديد "شمس". برنامج مراسي يلقي الضوء على ألحان هذا الموسيقي الشاب الذي يعيش اليوم في مدينة غرناطة الإسبانية.

إعلان

الموسيقى وسيلة تخرجنا من ذواتنا وتسمو بنا نحو تلك الأماكن التي تجد فيها الروح ملاذاً يشعرها بالسلام الداخلي أو يولّد فيها شعوراً هائجاً يحرّك فيها بركاناً من الذكريات والحنين. أنغام عازف الغيتار السوري يَزَن إبراهيم تفجّر هذا البركان الخامد من الذكريات والحنين. ألبومه الجديد "شمس" يضمّ مجموعة ألحان، موسيقى الفلامنكو فيها تناجي أصول يَزَن القادم من مدينة مجدل شمس في الجولان. يكفي أن نغمض العينين وأن نترك هذه الأنغام تنساب في مخيّلتنا كي تزعزع جدران النسيان وتُرجِف أوتار التاريخ الإسباني الحاضن لوجدانٍ موسيقي، استنبط إلهامه من موروث عربي غابر.

محاكاة روحية

تناغمت روح يَزَن إبراهيم مع روح مدينة غرناطة الإسبانية حيث وجد مرساً لحياته الشخصية والموسيقية. هناك في غياهب اللجوء، تعلّق بخشبة خلاص الفلامنكو كموسيقى انتقلت به إلى مستوى من الاحترافية في العزف والنضوج في التأليف الموسيقي، تبلور بسلاسة في ألبومه الجديد "شمس". تمرّس بعزف هذه الموسيقى في كهوف مدينة غرناطة الغجرية. عندما نسمع مقطوعات الألبوم نتساءل كيف استطاع هذا الموسيقي الشاب أن يتقمّص روح هذه الموسيقى بهذا التناغم وأن يترك لأنامله براعة ملامسة الأوتار بهذه الخفّة المدهشة؟

كلّ شيء يكمن في عملية الإلهام التي ترافق حالة نفسية مؤاتية للإبداع في إطار جغرافي تتماهى مناظره مع مناظر الوطن الفعلي والمتخَيل وتولّد هذا الشعور المعقّد الذي نُطلق عليه اسم الحنين والقادر على إشعال شرارة الوحي.

القاسم المشترك هو الشمس

الشمس هي صلة الوصل بين ضفتي المتوسط. انتقل يَزَن ابراهيم من الضفة الأولى حاملاً الشمس في حقائبه ليجد نورها بانتظاره على الضفة الأخرى. وجد فيها أملاً… وجد فيها إشعاعاً… وجد فيها سلاماً…

نور الشمس ينساب دفئاً في مقطوعات ألبوم "شمس". فيها حرارة كحرارة الابتسامة التي ترتسم على وجه يَزَن باستمرار. فيها سلام كسلام النبرة التي يتحدّث بها وهو يصف العلاقة التي تربطه بالموسيقى. فيها قوّة كقوّة المشاعر التي تنتابه وهو يبحث عن الأمان… أمان مرتقب في سوريا الثائرة يوازيه أمان مُلهم في غرناطة الهادئة…

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم