مراسي

مخيّم اليرموك: الحياة بكل بساطة…

سمعي 28:26
أفيش فيلم "فلسطين الصغرى" للمخرج عبد الله الخطيب
أفيش فيلم "فلسطين الصغرى" للمخرج عبد الله الخطيب © خاص

لقاء مع المخرج الفلسطيني عبدالله الخطيب في برنامج مراسي. تعود معه ميشا خليل إلى الحياة في مخيّم اليرموك من خلال فيلمه الوثائقي "فلسطين الصغرى: يوميات حصار". فيلم نزل إلى صالات العرض الفرنسية في الثاني عشر من يناير 2022 ويتابع مشاركاته في المهرجانات حاصداً الجوائز عربياً ودولياً.

إعلان

هناك لحظات في الحياة تُحدث نقلة نوعية في حياة الناس. لا ندري كيف ولماذا تأخذ الحياة منحنيات تفتح أبواباً أو تقفل أخرى، تُفرح نفساً أو تحزن أخرى. عبدالله الخطيب هو من هؤلاء المخرجين الذين فتحت الحياة أمامهم فرصة نقل الواقع الذي كان يعيش فيه سكان مخيم اليرموك في سوريا. لا بدّ من القول أنّه انتهز هذه الفرصة مع شباب أصدقاء له في المخيّم ليوصل الكلمة إلى المحافل الدولية عبر اللغة السينمائية الوثائقية.

مخرج رغماً عنه

لم يكن عبدالله الخطيب يبحث عن غاية معينة عندما حمل الكاميرا وبدأ يصوّر يوميات الحصار الذي فرضه النظام السوري على مخيّم اليرموك في بدايات الثورة السورية. لكن، مع الوقت الذي يمّر وهول الممارسات بحقّ المخيّم، أصبحت عدسة عبدالله الخطيب الشاهد الوحيد على فظاعة الحصار الذي ولّد الجوع والمرض وغزارة القصف التي ولّدت الموت والدمار… خرج عبدالله من سوريا إلى ألمانيا حاملاً معه خمسمئة ساعة تصوير استمّد منها ساعة ونصف ليصنع فيلمه الوثائقي "فلسطين الصغرى-يوميات حصار" ويروي من خلاله ما عاشه سكان مخيّم اليرموك من مآسي ولكن أيضاً ما عاشوه من لحظات حبّ وفرح وأعراس وبهجة. يروي في فيلمه الحياة بكلّ بساطة...

الحلو والمرّ

الحميل في الحياة أنّها تجد دائماً هذا التوازن الذي تحتاجه كي تتجدّد وتستمّر. وهي، كالطبيعة، قادرة على إحداث هذا التوازن بتلقائية بحتة كي تستعيد عافيتها. ربما لهذا السبب يكون وهج النور قوّياً جداً في العتمة كي يستدّل به التائهون على برّ الأمان. "فلسطين الصغرى: يوميات حصار" فيلم فيه وهج قوّي يستدّل به العالم على حقيقة ما تعيشه شعوب معينة من ألم صامت في هذا العالم. لم يكن يحلم عبدالله الخطيب بالسينما كمسار لحياته لكنّه وجد، مع الوقت الذي يمرّ والنجاح الباهر الذي حصده بفضل فيلمه، أنّ الفنّ السابع هو من أهم الوسائل القادرة على إيصال الصوت بصدق وقوّة والتأثير المباشر والعميق في من يسمع صدى هذا الصوت ويتفاعل معه.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم