مراسي

موسيقى الراي في الجزائر: فِعل هوية وانتماء

سمعي 30:58
الموسيقي سليم دادة يتوسط أوركسترا شباب الجزائر
الموسيقي سليم دادة يتوسط أوركسترا شباب الجزائر © المصورّ طارق معراف

تتناول ميشا خليل موضوع موسيقى الراي بمناسبة تقديم الدولة الجزائرية ملّف إدراج هذا النوع الموسيقي على لائحة التراث اللامادي لمنظّمة اليونسكو. يرافقها، للحديث عن هذا الموضوع، الباحث في العلوم الموسيقية الفنان سليم دادة وتعود معه إلى أصول موسيقى الراي وتاريخها ورموزها في المجتمع الجزائري.

إعلان

تثير موسيقى الراي الكثير من الجدل حول أبوّة انتمائها. لكن بمعزل عن هذا الجدل، لموسيقى الراي وجود متأصّل في المجتمع الجزائري. هذه الموسيقى تتخطّى مسألة كونها فناً لتصبح رمزاً وهوية وظاهرة اجتماعية تتركّز فيها تطلّعات أجيال كاملة من الجزائريين وبخاصّة المهاجرين منهم.

كان الراي نوعاً موسيقياً منبوذاً

يتّم الإجماع اليوم على أنّ موسيقى الراي تعبّر عن هوية وطنية جزائرية، لكنّ هذا الأمر لم يكن كذلك في مطلع القرن الماضي ووصولاً إلى بدايات الثمانينيات. موسيقى الراي كانت منبوذة بسبب الصورة السيئة التي كانت مأخوذة عنها في المجتمع. فبعد أن كانت منبراً للشعر البدوي الجزائري القديم الذي كان يتناول مواضيع أخلاقية ودينية محترمة، تحوّلت في سنوات الخمسينيات، ومع انتشار ثقافة الكباريهات، إلى موسيقى جريئة تتناول مواضيع كان المجتمع يعتبرها غير أخلاقية وخلاعية. اختلف الأمر مع الوقت لتتحّول موسيقى الراي، اليوم، إلى وسيلة يمكن بواسطتها إثارة كلّ المواضيع وها هي تُعتبر سفيرة الثقافة الجزائرية في العالم.

الراي فعل هوية وانتماء

مرّت موسيقى الراي بمراحل عدّة قبل أن تصل إلى ما هي عليه. وهي رمز يتعلّق فيه الجزائريون المهاجرون ويحافظون من خلاله على انتمائهم الوطني. باتت موسيقى الراي مدعاة فخر لهؤلاء الذين ولدوا بعيداً عن الجزائر الأمّ ووجدوا في موسيقى الراي نواة تجمعهم وتعطي صورة إيجابية عنهم عوضاُ عن تلك الصورة السلبية الملّوثة بالإرهاب بسبب العشرية السوداء التي عاشتها الجزائر في التسعينيات. موسيقى الراي وسيلة للتعبير عن آمال وأحلام جيل كامل من الجزائريين من خلال فنانين ساهموا بشدّة في نشر هذا النوع على المستوى العالمي. أبرزهم الشاب خالد (اسمه الحقيقي خالد حاج إبراهيم) والفنان الراحل رشيد طه والشاب فضيل بيلوى الذي لّقب بأمير موسيقى الراي الصغير.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم