مراسي

"كونشيرتو العود" ملحمة إنسانية تبتعد عن الإستعراض الموسيقي

سمعي 27:02
د. عبدالله المصري وسمير نصرالدين
د. عبدالله المصري وسمير نصرالدين © خاص

تلتقي ميشا خليل في برنامج مراسي بالمؤلّف الموسيقي اللبناني الدكتور عبدالله المصري وعازف العود اللبناني سمير نصر الدين للحديث عن ألبومهما الجديد "كونشيرتو العود".

إعلان

"كونشيرتو العود" ليس عملاً موسيقياً بقدر ما هو ملحمة إنسانية تحمل في نوتاتها مجموعة من المشاعر التي اختلجت في قلب مؤلّفها الموسيقي عبدالله المصري. واجه تحديات جمّة تقنياً ومادياً كي يعطي حياة لهذا المشروع الضخم الذي جمع أكثر من ثمانين عازفاً وآلة موسيقية غربية لأداء مقطوعات هذا الألبوم. العود كان الآلة المحورية في هذا العمل وعبّر عازفها الفنان سمير نصر الدين عن شرقية ألحانها ببراعة وأعطاها بعداً عصرياً جديداً.

سمير نصر الدين عازف عود ماهر، يطمح إلى إخراج آلته من نمطية الصورة المأخوذة عنها ويريد أن يثبت قدرتها على تخطّي محدودية الدور الذي أُعطي لها في التخت الشرقي. جاء تعاونه مع عبدالله المصري كفرصة للقيام بذلك وكتحدٍ شخصي بتجاوز النفس والتقنية في محاولة لاستنباط انسانية معينة يترجمها سمير على أوتار العود. الرهان كان كبيراً، لكنّه اجتاز التجربة بالموهبة والتصميم.

تفاعل وتواتر أفكار وإبداع

التناغم الموسيقي بين عبدالله المصري وسمير نصر الدين كان وراء نجاح ألبوم "كونشيرتو العود" الذي بدأ عبدالله بالعمل عليه منذ عام 2011. تبلورت الأفكار التأليفية مع الوقت بفضل الخبرة والنضوج والطموح واستطاع المؤلّف أن يتجنّب الوقوع في فخّ الإستعراض الموسيقي واستسهال فخامة التوزيع الأوكسترالي واستمّد، من فكرة قوية، مادّة مؤثّرة كتبها في جمل موسيقية تتبع استراتيجية تأليفية معقّدة تعتمد على أساسيات الكونشيرتو وتعطي العود دور البطولة في هذا العمل.

تحديات تمويلية

استطاع ألبوم "كونشيرتو العود" أن يرى النور بالرغم من الصعوبات التمويلية واللوجستية الكثيرة التي واجهت عبدالله المصري، لكنّه تخطّاها آملاً أن يُعطى هذا العمل فرصته محلياً وعالمياً. كما عبّر عن عدم الإنصاف الذي يواجهه الفنان الملتزم بفنّه وبرسالته في زمنٍ، الانجرافُ إلى سهولة الاشياء أوجد واقعاً تجارياً يكرّس الرداءة ويروّج لها بينما يُغيِّب الإبداع الموسيقي المختلف ويبقيه في الظلّ.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم