مراسي

الموسيقى تستقرّ في المستشفى وتعالج بالأمل

سمعي 22:02
نائلة فنيش رئيسة جمعية "عبد الرحمن فنيش" التي أطلقت مبادرة "الموسيقى تستقر في المستشفى"
نائلة فنيش رئيسة جمعية "عبد الرحمن فنيش" التي أطلقت مبادرة "الموسيقى تستقر في المستشفى" © خاص

نائلة فنيش، رئيسة مؤسّسة "عبد الرحمن فنيش"، ضيفة ميشا خليل في برنامج مراسي للحديث عن مبادرة "الموسيقى تستقر في المستشفى".

إعلان

انطلقت فكرة مشروع "الموسيقى تستقرّ في المستشفى" مع عبد الرحمن فنيش، الطّبيب الملتزم الّذي كان موسيقياً أيضاً ويحبّ الثقافة والفنّ. كان يسجّل أفكاره وملاحظاته على كاسيتات وشكلّ مع الوقت أرشيفاً صوتياً بقي بعد مماته، استوحت منه ابنته نائلة مشروع تعزيز الموسيقى في المستشفيات. هذا المشروع يشدّد على دور الموسيقى في علاج المرضى الأطفال تحديداً. ساهمت نائلة فنيش، مع شقيقتها وشقيقها، في تأسيس قاعات موسيقيّة داخل المستشفيات الحكوميّة المغربيّة.

المشروع أخذ شكلاً نهائياً بعد اتّفاقية وُقِّعت مع المركز الاستشفائي الجامعي "ابن سينا". وتهدف نائلة، من خلال المؤسّسة التي تحمل اسم والدها، إلى تكوين فضاء يعزّز عند الطفل المريض جوًا من الترفيه يخفّف من ألمه ويفسح له مجالاً للحلم والأمل.هاتان الصفتان هما واحدتان من أهداف المؤسّسة التي تسعى أيضاً إلى تخفيف معاناة مرضى السّرطان الأطفال والتّغلّب على عزلتهم.

مشروع "الموسيقى تستقرّ في المستشفى" يوفّر أيضاً حصصاً لتدريس الموسيقى يشرف عليها أساتذة متخصّصون يأتون بانتظام إلى المستشفى ويتعاونون مع الأطبّاء النّفسيّين لتقديم ما يناسب الأطفال وفق الشرائح العمرية ووفق الحالة الصحية.

مشاريع كهذه تُظهر مدى قوّة الموسيقى التي تُعتبر، في هذه الحالة، منبعاً للأمل ومحفّزاً للحلم.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم