مراسي

طارق سلسع" "نحتي هو فعل مقاومة وصمود"

سمعي 27:51
النحات الفلسطيني طارق سلسع
النحات الفلسطيني طارق سلسع © خاص

النحات الفلسطيني طارق سلسع هو ضيف ميشا خليل في فقرة "ثقافات متمرّدة" من برنامج مراسي للحديث عن منحوتاته على خشب شجر الزّيتون.

إعلان

فنّ النّحت في عائلة طارق سلسع حرفة تقليديّة ورثها عن أجداده. فهي وسيلة للمقاومة عبر الفن الّذي يؤمن به ويعتبره الصّوت الّذي من خلاله يمكن الوصول إلى أرقى الأهداف.

رمزية النكبة

يلجأ طارق سلسع إلى استخدام الرموز في منحوتاته ولاسيما الرموز التي لها علاقة بالدين المسيحي المنبثق من تلك البقعة من الأرض. فمثلاً، منحوتة "النكبة المقدّسة" يجسّد الفنان بواسطتها مأساة اللّجوء الفلسطيني ولكن من منظار العائلة المقدّسة بعد أن أُجبرت على الفرار إلى مصر. ويعتبر النحّات هذا اللّجوء "أوّل لجوء فلسطيني" باعتبار أنّ المسيح كان ابن هذه البيئة ومن أصول كنعانية. وقد عادت العائلة بعد ذلك إلى فسطين. والعبرة من هذه المنحوتة هي أنّ الشّعب الفلسطيني المشتّت في بقاع الأرض هو صاحب حق وسيعود في نهاية المطاف إلى وطنه.

مقاومة

منحوتة أخرى من أعمال طارق سلسع تجسّد يدين منحوتتين بدقّة عالية ومتّحدتين في فعل الصلاة ومغلّفتين بأسلاك شائكة. هذ العمل يحمل رموزاً دينية لأنّ في وسط اليدين، نحت سلسع آثار المسمارين اللذين علّقا المسيح على خشبة الصليب. هاتان اليدان تُظهران الألم والقهر والعذاب، لكنّه اراد، في الوقت نفسه، أن يبيّن أنّ الإيمان قوّي ومتماسك بالرغم من كلّ شيء. أما السياج فهو دليل على الحصار وبات مرتبطاً بالشّعب الفلسطيني. فالمقاومة تكمن في الأمل والصّلاة والإيمان.

منحوتات طارق سلسع تتطلّع إلى مستقبل متفاءل مهما كانت ظروف الحاضر.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم