مقابلة

البطريرك لويس روفائيل ساكو: لقاء البابا فرنسيس بالمرجع الشيعي علي السيستاني قد يحمل مفاجأة للمؤمنين

سمعي
البابا فرنسيس في الفاتيكان
البابا فرنسيس في الفاتيكان © رويترز

في لقاء خص به إذاعة مونت كارلو الدولية، يوم الجمعة 26 فبراير 2021، أكد البطريك لويس روفائيل ساكو على أهمية زيارة البابا فرانسيس إلى العراق، والتي ستبدأ يوم الجمعة 05 مارس المقبل وتستغرق 4 أيام، واعتبرها رسالة أخوة للبشرية ومؤشرا على انفتاح العراق على العالم، خاصة وأنها تحظى بتغطية من قبل أكثر من 200 صحفي مشيرا إلى أن زيارة البابا فرانسيس إلى بلدة أور مسقط رأس النبي إبراهيم، الذي يؤمن به المسيحيون والمسلمون واليهود، رسالة لتعزيز روابط الأخوة الروحية، وتحديدا في الشرق الأوسط الذي يعيش مأسي كثيرة.

إعلان

 وحول لقاء البابا فرانسيس بالمرجع الشيعي علي السيستاني في بيته بالنجف قال البطريك لويس روفائيل ساكو إن اللقاء مهم جدا خاصة وأن البابا فرانسيس سبق وأن زار الأزهر ووقع مع شيخ الأزهر الشيخ أحمد الطيب وثيقة الاخوة البشرية، مضيفا أن البابا فرنسيس والمرجع الشيعي علي السيستاني سيركزان خلال لقائهما على الجانب الإنساني والروحي. ورغم عدم توفر أي معلومات حول توقيع وثيقة، فإن البابا رجل مفاجآت وهذا يعني أنه يمكن أن تكون هناك مفاجأة في نهاية اللقاء بين رجلي الدين.

وفي رده على سؤال حول مطالب مسيحيي الشرق، قال إن مسيحيي الشرق، ككل المواطنين في المنطقة، يعانون من الصراعات والحروب العبثية ومن الولاءات لطرف معين على حساب الوطن، واليوم يتطلعون إلى أن يقوم العراق بإصلاحات سياسية واجتماعية وبناء دولة ديمقراطية مدنية وترسيخ قيم العيش المشترك، ومن دون ذلك - كما قال البابا فرانسيس - إما أن نعيش أخوة وأخوات وإما أن ننهك وننهي بعضنا بعضا.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم