مقابلة

فيصل الفايز رئيس مجلس الأعيان الأردني :"الشعب الأردني يتمنى أن يُحسم أمر الأمير حمزة داخل الأسرة الهاشمية"

سمعي
فيصل الفايز، رئيس مجلس الأعيان الأردني
فيصل الفايز، رئيس مجلس الأعيان الأردني © ( من صفحته على فيسبوك)

أكد رئيس مجلس الأعيان الأردني فيصل الفايز في حديث خص به مونت كارلو الدولية أن المملكة الأردنية الهاشمية قادرة على الثبات أمام الهزات والتحديات الكبيرة. وأضاف يقول إنها أثبتت ذلك في الماضي وهي تحتفل بعيد ميلادها المائة.

إعلان

وبشأن ملف الشخصيات التي أوقفت مؤخرا في المملكة أو وُضعت قيد الإقامة الجبرية والمتهمة من قبل السطات الأردنية بالتحرك لاستهداف أمن الأردن واستقراره، قال رئيس مجلس الأعيان الأردني إن القانون سيطبق على الجميع وإن " كل من يهدد الأمن والاستقرار سيحاسب". وأوضح أن محكمة أمن الدولة التي ستتولى التحقيقات القضائية بشأن التهم الموجهة لهذه الشخصيات، ربما " ستكشف عن حقائق أخرى" بالإضافة إلى نتائج التحقيقات الأمنية في قضية الحال. ولكنه حرص على التأكيد على أن كل متهم " بريء حتى تثبت إدانته".

وبشأن وضع الأمير حمزة بن الحسين بن طلال ولي العهد السابق الذي يوجد في مقدمة الشخصيات التي وجهت إليها هذه التهم بعد أن فرض عليه نظام الإقامة الجبرية، قال فيصل الفائز إنه واثق من أن العاهل الأردني عبد الله الثاني " سيتصرف حسب اللازم" وتمنى أن تُحسم المسألة داخل الأسرة الهاشمية المالكة وأن يكون تأثيرها على الأمير حمزة " إيجابيا" مضيفا: " هذا ما يتمناه الشعب الأردني ونحن لا نتمنى أن يكون هناك خلاف بين الأخوة " بالرغم من "أنه كان واضحا أن الأمير حمزة ركب موجة واعتقد أنه سيكسب من ورائها شعبية. لكنها ستنعكس عليه".  

وسألت مونت كارلو الدولية رئيس مجلس الأعيان عن الطريقة الفضلى لمواجهة المآخذ التي تؤخذ على السلطات الأردنية بشأن عدد من المطالب لاسيما في ما يتعلق بالفئات الفقيرة والمهمشة، فقال إن ذلك يتم عبر " الإنجازات " التي تسمح بفتح آفاق أمام الأردنيين من خلال التركيز أساسا "على المشاريع التنموية الكبرى لخلق فرص العمل".

أجرى الحديث: حمدان الحاج، مراسل مونت كارلو الدولية في عمان

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم