مقابلة

محمد نور عبيدو: السلطة الجديدة في تشاد غير شرعية

سمعي
محمد نور اعبيدو الأمين العام للوفاق التشادي للدفاع عن حقوق الإنسان
محمد نور اعبيدو الأمين العام للوفاق التشادي للدفاع عن حقوق الإنسان © مونت كارلو الدولية

ستواصل المعارضة المدنية والمسلحة حشد طاقاتها للاعتراض على المجلس العسكري الانتقالي الذي تولى مقاليد الحكم بعد مقتل إدريس دبي في شهر أبريل -نيسان 2021 في ظروف لا تزال غامضة حتى الآن. وترى أن تسليم ابنه الجنرال محمد إدريس دبي إيتنو مقاليد الحكم من قبل اللجنة العسكرية التي تشكلت بعد وفاة الرئيس السابق إنما هو " انقلاب عسكري"  وأن " انتقال السلطة على هذه الشاكلة هو انتفال ملكي".

إعلان

 هذا ما أكده السيد محمد نور عبيدو الأمين العام للوفاق التشادي للدفاع عن حقوق الإنسان. فقد قال في حديث خص به مونت كارلو الدولية إن التنسيقية التي تشكلت من أحزاب سياسية ومنظمات المجتمع المدني وبعض رواد الرأي والمنصات الشبابية حريصة على التصدي للسلطة الجديدة لأنها غير شرعية بالإضافة إلى كونها انخرطت في قمع المظاهرات السلمية ضدها.

 ويرى محمد نور عبيدو أن المرحلة المقبلة ينبغي أن تقوم على حوار " لا يقصي أحدا ويجب أن يشمل كل مكونات البلاد الاجتماعية والسياسية بما في ذلك المعارضة المسلحة".

وإذا كانت اللجنة العسكرية التي تتولى السلطة حاليا في تشاد ترفض الحوار مع المعارضة المسلحة ولاسيما جبهة التغيير والوفاق التشادية المنتمية إليها، فإن محمد نور عبيدو يرى أن هذه الجبهة " مكون مهم من مكونات المعارضة المسلحة". وأضاف يقول بشأن هذه النقطة: " سنظل معترضين على اللجنة العسكرية طالما ظلت ترفض التفاوض مع جبهة التغيير والوفاق"

و قد حث الأمين العام للوفاق التشادي للدفاع عن حقوق الإنسان فرنسا على الكف عن دعم لجنة الانتقال العسكرية التي تولت مقاليد الحكم في البلاد لاسيما وأن ردود فعل كثيرة صدرت عن عدة  دول ومنظمات إقليمية ودولية تؤكد أن استيلاء المجلس العسكري على السلطة  في تشاد بعد مقتل الرئيس السابق ليست شرعية.

أجرى الحديث: خالد محمود مراسل مونت كارلو الدولية في نجامينا

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم