وربيرغ: الكرة في ملعب طهران وواشنطن ملتزمة بالدفاع عن حلفائها

سمعي 15:52
سامويل وربيرغ، المتحدث باسم الخارجية الأمريكية
سامويل وربيرغ، المتحدث باسم الخارجية الأمريكية © (المصدر خاص)

في مقابلة لمونت كارلو الدولية، جدد سامويل وربيرغ، المتحدث الإقليمي باسم الخارجية الأمريكية، توفّر الرغبة لدى الإدارة الأمريكية للعودة إلى الاتفاق النووي في حال التزمت إيران واتخذت الإجراءات المطلوبة.

إعلان

حول المفاوضات الجارية في فيينا، أوضح وربيرغ أن واشنطن تتواصل مع شركائها وتنتظر ما ستسفر عنه المناقشات بين الاتحاد الأوروبي وإيران، مشيراً إلى أن الإدارة الأمريكية لا تكشف كافة تفاصيل المباحثات بل تتركها للمفاوضين.

وقال المتحدث الإقليمي باسم الخارجية الامريكية " إن الكرة في ملعب في إيران الآن، ومآلات المفاوضات تعتمد على وجود الرغبة والإرادة لدى الحكومة الإيرانية، وشدد على أن الأولوية الأمريكية تظل عدم امتلاك إيران للسلاح النووي. لكنه لفت إلى أن مفاوضات العودة للاتفاق لا تعني عدم اتخاذ الإجراءات اللازمة للدفاع عن النفس والدفاع عن حلفاء واشنطن ضد الخطر الإيراني وتهديدات زعزعة الاستقرار التي يمثلها الحرس الثوري في المنطقة، وفق ما أوضحه.

كما نفى وربيرغ أن يلعب الغاز الإيراني دوراً رئيسياً في توجيه المفاوضات مع طهران حول برنامجها النووي، موضحاً ألّا أهداف اقتصادية خلف المفاوضات المتعلقة بالملف النووي الإيراني.

نهاية الحرب الأوكرانية بيد بوتين

اعتبر سامويل وربيرغ أن "فلاديمير بوتين يمكنه إنهاء الحرب في أي وقت عبر سحب قواته وهذا هو السبيل الوحيد لإنهاء هذه الأزمة فوراً". وذكّر وربيرغ بأن الإدارة الأمريكية لطالما حذرت من الغزو الروسي لأوكرانيا، وأجرت مباحثات استباقية مع الشركاء والحلفاء بشأن التداعيات المترتبة على الحرب اقتصادياً وإنسانياً وعلى جميع الأصعدة.

وأوضح المتحدث الإقليمي باسم الخارجية الأمريكية أن واشنطن ناقشت منذ بداية الحرب الأوكرانية، مع الحلفاء الأوروبيين مسألة المساعدة اللازمة التي تحتاجها أوروبا في فصل الشتاء وهناك تواصل يومي حول هذه "الازمة التي تسبب بها الرئيس بوتين"، على حد تعبيره.

وأكد وربيرغ أن الولايات المتحدة ليس لديها مطامع اقتصادية للاستفادة من الأزمة التي تعيشها أوروبا، بل هي ملتزمة بتقديم مساعدات للشعب الأوكراني ومستعدة لتقديم المساعدات التي تحتاجها أوروبا في أي وقت.

المتحدث باسم الخارجية الأمريكية: التصعيد الصيني غير مبرر

ولدى سؤاله عن التوترات المتعلقة بجزيرة تايوان، أكد سامويل وربيرغ أن الولايات المتحدة تريد الاستقرار والسلام في منطقة الهادئ والهندي، فهي منطقة استراتيجية للتجارة العالمية وهامة بالنسبة للاستقرار العالمي ككل.

وذكّر وربيرغ أن واشنطن لديها علاقات غير رسمية مع تايبيه، وأن سياستها تحترم وحدة الصين الواحدة، ما يعني أنها لا تهدف لدعم انفصال تايوان. وأشار سامويل وربيرغ إلى أن الولايات المتحدة ومجموعة آسيان ومجموعة الدول السبع الكبرى وكل المجتمع الدولي يتفقون على مبدأ عدم وجود سبب يبرر التصعيد الصيني.

واشنطن تريد أن يكون سد النهضة مصدر تعاون وتنسيق

حول أزمة سد النهضة، أوضح سامويل وربيرغ أن واشنطن تريد لسدّ النهضة أن يكون مصدراً للتعاون والتنسيق بين دول المنطقة وليس سبباً للكوارث والصراع. وذكّر وربيرغ أن المبعوث الأمريكي للقرن الإفريقي مايك هامر مازال يواصل زياراته لدول المنطقة، وكان مؤخراً في مصر وإثيوبيا والإمارات العربية، ويعرف المنطقة جيداً ويعمل على تقريب وجهات النظر. وأكد وربيرغ أن واشنطن تريد لعب دور دبلوماسي وستبذل كل ما في وسعها لمساعدة بلدان الأزمة للوصول إلى اتفاق.

نعمل يومياً من أجل الدفع نحو انتخابات في ليبيا

غياب التصريحات الأمريكية حول ليبيا لا يعني أننا لم نعد نعير أهمية لهذا الملف. فنحن نعمل بشكلٍ يومي مع السفير الأمريكي وفريقه ونتواصل مع الأطراف الليبية وندعم المجتمع المدني، كل ذلك من أجل الدفع نحو انتخابات حرة ونزيهة في ليبيا، ولكننا نفضّل العمل بعيداً عن الصحافة والإعلام.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية