بعد ستّين سنة من الآن.. قد يتوصّل الطبّ التجديدي إلى إصلاح القلب البشري المصاب بالأمراض

سمعي 05:21
أمراض القلب
أمراض القلب © مونت كارلو الدولية

عناوين النشرة العلمية: - بعد ستّين سنة من الآن قد يتوصّل الطبّ التجديدي إلى إصلاح القلب البشري المصاب بالأمراض- توأمان برأس ملتصق فُصلا عن بعضهما في البرازيل في عملية تاريخية معقّدة- إحدى جزر غالاباغوس راحت تتكاثر فيها إغوانة برّية انقرضت قبل أكثر من قرن.

إعلان

الطبّ التجديدي قد ينجح من هنا لستّين سنة في التوصل إلى علاجات كفيلة بمعالجة الأمراض الوعائية القلبية بواسطة زراعة الخلايا ضمن القلب المُصاب بأعطال.  

بهدف إيجاد علاجات لإعادة إصلاح القلب البشري التالف بواسطة الطبّ التجديدي، تنشط الأبحاث على أسماك الزّرد Zebrafish وعلى مواليد الفئران التي لم يتعدّى عمرها اليوم السابع. على غرار صغار الفئران، اكتشف العلماء منذ عشرين سنة أنّ أسماك Zebrafish تستطيع بعد ثلاثة أشهر على تلف قلوبها أن تجدّد بنفسها الأعطال الحاصلة، بخلاف أسماك Médaka اليابانية. لهذه الأسباب، تحاول الأبحاث أن تفهم الآليات التي تتمكّن على ضوئها أسماك Zebrafish أن تداوي مشاكل قلوبها. لمزيد من المعلومات القيّمة معنا في مداخلة صوتيّة من ألمانيا وتحديدا من معهد Max Planck  للقلب والرئة، الباحثة في الطبّ التجديدي هديل السمّاك.  

التصوّر العام المستقبلي الوارد لمعالجة تلف القلب البشري بواسطة الطبّ التجديدي سيرتكز ليس على الخلايا الجذعيّة الأمّ التي فشلت  التجارب السريرية عليها لا بل سيرتكز على الأرجح على زراعة كوكتيل مؤلّف من خلايا المناعة والخلايا الليفية وخلايا شرايين القلب. 

الطبّ الحديث حقّق إنجازا تاريخيا بعدما نجح فريق طبي في البرازيل بواسطة تقنية الواقع الافتراضي في فصل توأمين برازيليين وُلدا ملتصقي الرأس. 

بعدما أمضيا Arthur و  Bernardo Limaثلاثة أعوام ونصف العام على سرير مخصّص لحالتهما نظراً إلى أنّ الأخوين كانا يتشاركان عدداً كبيراً من الأوعية الدموية الحيوية بسبب التصاق رأسيهما ببعضهما البعض، استطاع جراح الأعصاب غابرييل مفرّج من معهد Paulo Niemeyer (IECPN) للأعصاب في أن ينجح في إتمام عملية فصل التوأمين الذين باتا يستطيعان النظر إلى وجهي بعضهما. الجراج غابرييل مفرّج لا يعرف إلى أي مدى سيتمّكن التوأم المذكور من العيش حياةً طبيعية لكنّه ما زال في أحد مستشفيات ريو دي جانيرو حيث ينتظره فترة نقاهة طويلة إذا ما علمنا أنّ التوأم خضع في المجموع لتسع عمليات جراحية. 

الفريق الطبي الذي ضمّ نحو مئة شخص متخصص لإجراء عملية فصل التوأم في مستشفى Paulo Niemeyer استخدم نظاماً حديثاً للواقع الافتراضي بهدف إعادة بناء البنية الجسدية للتوأم قبل خضوعهما للعملية. ولم تكن هذه العملية لتنجح لولا مساعدة وفّرتها الجمعية الخيريّة Gemini Untwined التي تتّخذ من لندن مقراً لها. 

إغوانة برية منقرضة قبل نحو قرن استطاعت بعد إدراجها في إحدى جزر غالاباغوس أن تتكاثر مجدداً وبشكل طبيعي.

ضمن جزيرة سنتياغو في أرخبيل متنزّه Galapagos في الإكوادور، انتعشت مجدّدا أعداد أحد أنواع الإغوانة البرية الثلاثة التي تعيش في بيئتها. فبعد أن لاحظ فريق تابع لأكاديمية العلوم في كاليفورنيا انقراض زواحف إغوانة من نوع 

Conolophus subcristatus بين سنتي 1903 و1906، عملت إدارة متنزه غالاباغوس الوطني سنة 2019 على إدخال أكثر من ثلاثة آلاف إغوانة أحضرتها من جزيرة قريبة من جزيرة سانتياغو الواقعة وسط الأرخبيل. 

أصبحت سلسلة الجزر المعزولة هذه شهيرةً نتيجة ملاحظات وضعها الجيولوجي وعالم الطبيعة البريطاني Charles Darwin الذي أحصى عام 1835 عدداً كبيراً من زواحف الإغوانة من أعمار متنوعة في جزيرة سانتياغو.

تجدر الإشارة إلى أنّ جزر غالاباغوس الواقعة على بعد تقريبا ألف كيلومتر من ساحل الإكوادور تُعدّ موطناً لنباتات وحيوانات فريدة وهي مدرجة ضمن التراث الطبيعي العالمي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية