نافذة على العالم

أفريقيا الوسطى: الرئيس السابق يهدد بلاد "الفقر والألماس" بمحاولة انقلاب!

سمعي
بانغي، عاصمة جمهورية أفريقيا الوسطى (16 فبراير 2016)
بانغي، عاصمة جمهورية أفريقيا الوسطى (16 فبراير 2016) © (رويترز)

أعلنت جمهورية إفريقيا الوسطى  أن روسيا أرسلت "عدة مئات" من الجنود إلى أراضيها في اطار اتفاق تعاون ثنائي، بعد ثلاثة أيام من بدء هجوم شنته ثلاث مجموعات مسلحة وتعتبره السلطات "محاولة انقلاب"، قبل أقل من أسبوع على انتخابات رئاسية وتشريعية. وأضاف أن "الروانديين أرسلوا أيضا مئات عدة من الرجال الموجودين بالفعل على الأرض وبدأوا القتال". 

إعلان

واتهمت الحكومة  الرئيس الأسبق  فرانسوا بوزيزيه  الذي يقود المجموعات المتمردة  بالإعداد "لمحاولة انقلاب"  وبأنه "ينوي بشكل واضح السير مع رجاله" إلى بانغي، لكن حزبه نفى ذلك. 

وبوزيزيه تولى السلطة في 2003 قبل الإطاحة به في 2013 من قبل تحالف المتمردين الذي أغرق البلاد في حرب أهلية.  وقد أعلن نفسه مرشحا للانتخابات الرئاسية التي تجري مع الانتخابات التشريعية يوم الأحد المقبل ليصبح المنافس الرئيسي لرئيس الدولة.

لكن المحكمة الدستورية أبطلت ترشيحه مشيرة إلى أنه يخضع لعقوبات تفرضها الأمم المتحدة التي تتهمه بدعم مجموعات مسلحة مسؤولة عن "جرائم حرب" و"جرائم ضد الإنسانية". 

- هل بالفعل يقود الرئيس السابق لبلاد "الفقر والألماس" انقلابا عسكريا؟

- ما هي التداعيات المحتملة لزحف القوات المتمردة صوب العاصمة بانغي؟ 

- ما هو موقف الشركاء الدوليين والإقليميين مما يجري، بينما البلاد مقبلة على انتخابات رئاسية وتشريعية يوم الأحد المقبل؟ 

 

للإجابة على هذه الأسئلة وغيرها ضمن حلقة اليوم من برنامج نافذة على العالم، 

تستضيف سميرة والنبي 

- الأستاذ محمد ناجي، رئيس تحرير موقع "سودان تربيون"

- والدكتور خطار أبو دياب، المحلل السياسي لدى مونت كارلو الدولية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم