نافذة على العالم

شح المياه يعمق الأزمة بين تركيا والعراق، هل من بوادر انفراج؟

سمعي
© قوات عراقية تعبر جسرا على نهر الفرات في الرمادي، 22 ديسمبر 2015(رويترز)

عادت الأزمة المائية بين تركيا والعراق  إلى الواجهة مجددا، مع تراجع منسوب المياه في نهري دجلة والفرات، لكن بغداد أعلنت أنها أمنت حصة مائية معقولة للعراق، ضمن تعاون بين بغداد وأنقرة.

إعلان

وتثير هذه الأزمة تساؤلات ملحة عن الأسباب الحقيقية التي تقف عائقا  في طريق إنهاء هذا الملف، والتوصل إلى حلول جذرية  بين البلدين.

وحذر برلمانيٌ عراقي قبل أيام  من "أطماع" الرئيس التركي رجب طيب أردوغان  في العراق، واحتمال وقوع توغل تركي كبير في الشمال.

- أين بلغت المفاوضات الشائكة والمتعثرة حول ازمة المياه بين تركيا والعراق؟ 

- هل هناك بوادر انفراج في هذه الأزمة؟ 

- ما هي مقاربة الحكومة العراقية لتسوية هذا الملف وملفات أمنية وسياسية مع تركيا ومع إيران؟   

للإجابة على هذه الأسئلة وغيرها، في حلقة اليوم من برنامج نافذة على العالم،

تستضيف الإعلامية سميرة والنبي:   

- الدكتور غسان العطية، مدير المعهد العراقي للتنمية والديمقراطية في لندن    

- والدكتور خطار أبو دياب، المحلل السياسي لدى مونت كارلو الدولية هنا في باريس.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم