نافذة على العالم

القضية الفلسطينية :هل يصلح بايدن ما أفسده ترامب؟

سمعي
الفلسطينيون يحرقون صور ترامب احتفالا بخسارته في الانتخابات الأمريكية
الفلسطينيون يحرقون صور ترامب احتفالا بخسارته في الانتخابات الأمريكية © رويترز(07-11-2020)
2 دقائق

تواصلت الجهود العربية من أجل إحياء عملية السلام الفلسطينية - الإسرائيلية. في هذا الإطار تباحث العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يوم الإثنين في 18 يناير 2021  حول عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

إعلان

وأكد الملك عبد الله الثاني على موقف " الأردن الواضح والثابت حيال القضية الفلسطينية والداعي إلى ضرورة تحقيق السلام العادل والشامل على أساس حل الدولتين"،  وأن يضمن ذلك " قيام دولة فلسطينية مستقلة، ذات سيادة وقابلة للحياة، ضمن حدود الرابع من حزيران/يونيو عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية ".   

جاءت هذه الاتصالات عشية  دخول الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن الى البيت الأبيض.  ويأمل القادة الفلسطينيون أن يخفف الديمقراطي بايدن من حدة سياسات واشنطن المؤيدة لإسرائيل.

- ما المنتظر من الرئيس الجديد في ما يخص إسرائيل والقضية الفلسطينية ؟   

-هل يُصلح بايدن ما أفسده دونالد ترامب؟

- ما الذي يعنيه وصول  بايدن  الى سدة الرئاسة  بالنسبة للقضية الفلسطينية؟

للإجابة على هذه الأسئلة وغيرها، في حلقة اليوم من برنامج نافذة على العالم،

 تستضيف الإعلامية  سميرة والنبي  

- الدكتور مهدي عبد الهادي ، الأكاديمي والمحلل السياسي الفلسطيني في القدس المحتلة    

 - والدكتور خطار أبو دياب، المحلل السياسي لدى مونت كارلو الدولية هنا في باريس. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم