نافذة على العالم

أزمة لقاح كورونا: الاتحاد الأوروبي يحذر أسترازينيكا من مغبة عدم الالتزام بالعقد الموقع

سمعي
لقاح كوفيد-19 الذي تطوره جامعة أكسفورد البريطانية وشركة أسترازينيكا
لقاح كوفيد-19 الذي تطوره جامعة أكسفورد البريطانية وشركة أسترازينيكا © رويترز

تصاعدت الأزمة بين دول الاتحاد الأوروبي والشركات المنتجة للقاحات فيروس كورونا  بشأن نقص إمدادات  اللقاح المتفق عليها مع استمرار تسجيل إصابات مرتفعة بالفيروس  .

إعلان

وحذر الاتحاد الأوروبي  شركة  "أسترازينيكا" التي تواجه انتقادات حادة بسبب تأخرها في تسليم لقاحها ضد كوفيد-19،  من مغبة عدم تسليم الإمدادات المتفق عليها من اللقاح ،مطالبا إياها  بالتسليم السريع ،وسط مخاوف من أن التخفيضات في عدد اللقاحات قد تعرقل بشكل خطير حملة التلقيح في دول الاتحاد الأوروبي .

وكانت الشركة البريطانية أعلنت الأسبوع المنصرم أن عمليات التسليم ستكون أقل من المتوقع في الربع الأول بسبب "انخفاض التوريد" في أحد مواقع التصنيع الأوروبية الامر الذي أثار قلقا أوروبيا  حيال التزام الشركة ببنود العقد الموقع مع دول الاتحاد .

وأكدت فرنسا ضمن دول الاتحاد على ضرورة  احترام الشركة لتعهداتها وطالبت بـ"الشفافية" بشأن تصدير الجرعات المنتجة إلى خارج الاتحاد الأوروبي.

واليوم الجمعة اعتمدت وكالة الأدوية الأوروبية لقاح أسترازينيكا المضاد لفيروس كورونا المستجد لجميع الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 18 عامًا، قائلة إنها تعتقد أن اللقاح مناسب أيضًا لكبار السن.

-ما خلفية حدة الخلاف بين "أسترازينيكا" والاتحاد الأوروبي؟

-ماهي تداعيات أزمة اللقاح على المواطن المستاء من إجراءات الإغلاق ؟

-هل حصلت بريطانيا على الأفضلية في توزيع اللقاحات؟

-إلى أين تتجه هذه الأزمة ؟ وهل من انفراجه ؟

للإجابة على هذه الأسئلة وغيرها في حلقة اليوم ضمن  برنامج نافذة على العالم،

تستضيف سميرة والنبي 

-  الأستاذ محمد رجائي بركات المحلل السياسي والخبير في الشؤون الأوروبية في بروكسيل 

- والدكتور خطار أبو دياب، المحلل السياسي لدى مونت كارلو الدولية هنا في باريس.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم