نافذة على العالم

الجزائر : بعد عامين لازالت شعلة الحراك متقدة

سمعي
تظاهرات في الجزائر العاصمة في الذكرى الثانية للحراك (22 فبراير 2021)
تظاهرات في الجزائر العاصمة في الذكرى الثانية للحراك (22 فبراير 2021) AFP - RYAD KRAMDI
2 دقائق

شارك آلاف المتظاهرين في أكبر مسيرة تشهدها العاصمة الجزائرية منذ آذار/مارس المنصرم، بينما خرجت تظاهرات في عدة مدن أخرى وذلك بمناسبة الذكرى الثانية للحراك الشعبي ضد النظام. وانتشرت أعداد كبيرة من قوات الشرطة في وسط العاصمة الجزائرية وشددت كذلك الرقابة على كل مداخلها.   

إعلان

رفع المتظاهرون شعارات تطالب بتغيير النظام وعدم قبول حكم النظام العسكري في البلاد، واعتقلت قوات الأمن  بعض المتظاهرين بحسب مراسل فرانس برس في المكان. وردّد المتظاهرون الشعارات المعتادة للحراك "دولة مدنية وليس عسكرية" و"الجنرالات الى المزبلة" و"الجزائر ستستعيد استقلالها" من سلطة النظام الحاكم. وتعهد المتظاهرون في الجزائر وفي المهجر  بمواصلة الحراك وباستئناف مسيراتهم الأسبوعية حتى تحقيق كافة مطالب الشعب الجزائري. 

- ما هي آفاق الحراك الشعبي في الجزائر؟ ومستقبله في ظل الوضع الأمني والصحي الراهن؟ 

- هل خطوة الإفراج عن مجموعة من المعتقلين تلبي مطالب الحراك؟    

- ما هي أسباب عدم تغيير الرئيس تبون للحكومة كما وعد  قبل الذهاب إلى الانتخابات؟

للإجابة على هذه الأسئلة وغيرها في حلقة اليوم من برنامج نافذة على العالم،

تستضيف الإعلامية  سميرة والنبي 

- الأستاذ هشام هبود، الإعلامي الجزائري المختص بالشأن المغاربي والأوروبي 

- والدكتور خطار أبو دياب، المحلل السياسي لدى مونت كارلو الدولية هنا في باريس. 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم