نافذة على العالم

بعد خسائر مصر والتجارة العالمية.. كيف ينظر القانون الدولي إلى مسألة التعويضات؟

سمعي
زوارق مصرية تحاول مساعدة سفينة "إم في إيفر غيفن" التايوانية التي تعرقل حركة الملاحة في قنال السويس يوم 25 مارس 2021
زوارق مصرية تحاول مساعدة سفينة "إم في إيفر غيفن" التايوانية التي تعرقل حركة الملاحة في قنال السويس يوم 25 مارس 2021 © أ ف ب

حلقة نافذة على العالم تسلط الضوء اليوم على مسألة التعويضات ونظرة القانون الدولي اليها، وذلك جراء الخسارة الكبيرة التي تتكبدها مصر والتجارة العالمية. لمناقشة هذا الموضوع نستضيف الأستاذ في القانون الدولي العام وعضو المجلس المصري للشؤون الخارجية الدكتور أيمن سلامة والمحلل السياسي لإذاعة مونت كارلو الدلية الدكتور خطار أبو دياب.

إعلان

من سيعوض على الخاسرين في حادثة قناة السويس؟ جنوح سفينة عملاقة في قناة السويس أدت الى تعليق العمل في القناة، ما انعكس ضررا على مصر وعلى التجارة العالمية التي تنشط من خلال هذه القناة.

تتكبد مصر في كل يوم لتوقف العمل في القناة لخسائر تتخطى الخمسة عشر مليون دولار كرسوم على مرور السفن عدا عن الاضرار التي تتكبدها التجارة العالمية من عدم تمكن سفنها من المرور.

ماذا عن الاثار الاقتصادية؟ من يتحمل غرامات حادثة السفينة هذه؟ خاصة وسط الحديث عن حق هيئة قناة السويس بالحصول على تعويض من الشركة التي تتبع لها السفينة؟

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم