نافذة على العالم

هل كشفت أزمة الكرسي عمقَ الخلاف التركي الأوروبي؟

سمعي
رئيسة المفوضية الأوروبية الألمانية أورسولا فون دير لايين وإردوغان في أنقرة
رئيسة المفوضية الأوروبية الألمانية أورسولا فون دير لايين وإردوغان في أنقرة © رويترز

لا زالت حادثة استقبال الوفد الأوروبي في أنقرة تتفاعل، وأدانت الطبقة السياسية الفرنسية بالإجماع ودول الاتحاد الأوروبي ما وصفوه "الإهانة البروتوكولية" التي تعرضت لها رئيسة المفوضية الأوروبية اورسولا فون دير لايين في أنقرة وصفت بأنها "صادمة" و"فاضحة". شريط فيديو هذا الحادث تناقلته شبكات التواصل الاجتماعي بشكل واسع.

إعلان

وأظهر الشريط ارتباك  رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين التي بقيت بدون مقعد  للحظات خلال  اللقاء الثلاثي بين  الرئيس التركي رجب طيب اردوغان و  رئيسة المفوضية الأوروبية ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال في أنقرة.  

 ووصل الامر الى حد وصف رئيس الوزراء الايطالي ماريو دراغي لاردوغان بأنه "ديكتاتور".  

أنقرة استدعت السفير الايطالي لديها وندد وزير الخارجية التركي مولود شاووش اوغلو  بشدة التعليقات الشعبوية غير المقبولة  كما قال والتي   أدلى بها رئيس الوزراء الإيطالي.

وحملت تركيا الاتحاد الأوروبي مسؤولية الحادث البروتوكولي بشأن ترتيبات الجلوس.

---

- ما حجم تأثير حادث الكرسي أو الأريكة على العلاقات الديبلوماسية؟

- هل يستحق الحادث كل هذه الزوبعة ؟ بينما كان هدف  اللقاء في أنقرة تحسين العلاقات بين الطرفين بعد أشهر من التوتر؟

- هل كشفت أزمة الكرسي مدى عمق الخلاف التركي الأوروبي؟

- ما صحة المعلومات التي تقول إن بروتكول زيارة الوفد الأوروبي كان بتنسيق مسبق؟   

للإجابة على هذه الأسئلة وغيرها في حلقة اليوم من برنامج نافذة على العالم،

تستضيف سميرة والنبي

- الأستاذ محمود علوش الباحث في العلاقات الدولية في إسطنبول 

- والدكتور خطار أبو دياب المحلل السياسي لدى مونت كارلو الدولية هنا في باريس.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم