نافذة على العالم

نجامينا : دعم العملية الانتقالية استقرار لـ"تشاد" و لمنطقة الساحل الأفريقي ككل

سمعي
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يشارك في جنازة إدريس بيبي
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يشارك في جنازة إدريس بيبي © رويترز

 تضع الدول الأفريقية وقادة منطقة الساحل الأفريقي التي تكافح معا الجهاديين في هذه المنطقة، قضية استقرار تشاد في مقدمة أولوياتها. 

إعلان

وأعلن قادة دول الساحل وفرنسا عن "دعمهم المشترك للعملية الانتقالية المدنية العسكرية" لنجل الرئيس التشادي إدريس ديبي إتنو الذي قتل على أيدي متمردين. 

وهي المرحلة الانتقالية التي أعلن عنها الجيش بشكل يؤمن البلاد وينعكس إيجابا على  استتباب الأمن في تشاد وفي المنطقة مجموعة دول الساحل والصحراء.

- ماهي التداعيات السياسية والأمنية   المترتبة عن  غياب الرئيس إدريس ديبي على التشاد والمنطقة ؟ 

- كيف سيتم التنسيق المشترك بين دول الساحل لمواصلة المقاربة الأمنية المعتمدة لمكافحة الارهاب ؟ 

- ما حجم الخطر الخارجي المحدق بأمن تشاد الذي تربطه حدود مع ليبيا بوابة المتمردين ؟  

للإجابة على هذه الأسئلة وغيرها  في حلقة اليوم ضمن برنامج نافذة على العالم ، 

تستضيف الإعلامية سميرة والنبي 

- الدكتور خالد الشكراوي، الأكاديمي، نائب عميد كلية الحكامة والعلوم الاقتصادية والاجتماعية في جامعة محمد السادس في الرباط 

- الدكتور خطار أبو دياب المحلل السياسي لدى مونت كارلو الدولية هنا في باريس .    

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم