الصدر يحشد ضد الحشد...تغيير في قواعد اللعبة في العراق؟

سمعي 12:11
الزعيم الشيعي مقتدى الصدر، النجف (03/06/2022)
الزعيم الشيعي مقتدى الصدر، النجف (03/06/2022) AFP - QASSEM AL-KAABI

قد تكون تظاهرات أكتوبر/تشرين الأول 2019 في العراق مجرد نزهة أمام ما يحشد له زعيم التيار الصدري العراقي مقتدى الصدر يوم الجمعة المقبل. 

إعلان

بينما لا يزال الجمود مسيطراً على المشهد السياسي العراقي نتيجة الخلافات السياسية التي تعصف به، وحالت حتى الآن دون تشكيل حكومة - رغم مرور 8 أشهر على الانتخابات التشريعية المبكرة - لجأ زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر إلى صلوات الجمعة الموحدة لاستنفار أنصاره، في سياق الخصومة مع الإطار التنسيقي، وهو ما يثير قلقا في الشارع العراقي في ظل التركيز الصدري والاستعداد الكبير لتلك الصلوات.

وهذا التقليد الصدري يعود إلى العام 1998، عندما بدأ به والد مقتدى الصدر، المرجع الديني محمد صادق الصدر، وهي خطوة غير مسبوقة جاءت في سياق التنافس بين المرجعيات الدينية آنذاك، وهدفت لإظهار قوة التيار، وتنظيم صفوفه، واستثارة أتباعه.

وتوعّد قائد سرايا السلام أبو مصطفى الحميداوي، بتنظيم استعراض كبير، وهو تطور لافت تمثل بدخول سرايا السلام طرفا في الأزمة.

وقوات سرايا السلام  تتألف من عدة ألوية وهي الذراع العسكري للصدر، وتشمل جيش المهدي الذي قاوم الوجود الأمريكي في العراق منذ عام 2003 وجمّد نشاطاته بعد انسحاب قواتها.

ضيوف الحلقة:

- بسام القزويني، باحث في الشؤون السياسية 

- حمزة مصطفى، الكاتب والإعلامي العراقي

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية