فرنسا تحيي الذكرى الثمانين لحملة اعتقالات اليهود في "فال ديف" بباريس

سمعي 11:59
ماكرون خلال العرض العسكري
ماكرون خلال العرض العسكري AP - Sarah Meyssonnier

تحيي فرنسا الأحد بمشاركة الرئيس إيمانويل ماكرون ورئيسة الوزراء إليزابيث بورن، الذكرى الثمانين لحملة "فال ديف" التي اعتقل خلالها آلاف اليهود بينهم أطفال في العاصمة باريس وضواحيها، ليتم ترحيلهم بعدها إلى معتقلات داخل البلاد وخارجها... عدد قليل جدا منهم عاد حيا منهابين الموقوفين، شيوخ ومرضى، نقلو في حافلات، إلى استاد سباق الدراجات بالدائرة الخامسة عشر لباريس والآخر إلى معسكرات درانسي شمال شرق باريس، لينقلوا بعدها إلى معسكرات الإبادة في أوش فيتز ببولندا ولم ينج من تلك الحملة سوى العشرات.

إعلان

ضيوف الحلقة:

الدكتور هلال العبيدي نائب امين عام اتحاد الصحفيين والكتاب العرب في اوربا

والدكتور خطار أبو دياب المستشار السياسي لإذاعة مونت كارلو الدولية

رفض الرؤساء الفرنسيون لغاية التسعينيات الاعتراف بمسؤولية فرنسا في ترحيل اليهود ... حتى حدد الرئيس فرانسوا ميتران عام 93 ذكرى تنفيذ حملة فال ديف يوما وطنيا لذكرى ضحايا الجرائم العنصرية المعادية للسامية، بعدها للمرة الأولى أقر الرئيس اليميني جاك شيراك بمسؤولية فرنسا في ترحيل اليهود، بينما ذهب الرئيس الاشتراكي فرانسوا هولاند أبعد من ذلك بالقول الحقيقة هي أن هذه الجرائم ارتكبت في فرنسا من قبل فرنسا وفي 2017 الرئيس إيمانويل ماكرون شدد على أن الاعتراف بارتكاب الجرم هو السبيل للتصالح

الرئيس ماكرون قال إن الاعتراف بمسؤولية فرنسا عن هذه الحملة يعني التحرك لإصلاح الضرر الناتج عنها وهذا دليل على عظمة الأمة الفرنسية وأنها أمة حية تعرف كيف تواجه ماضيها والاعتذار والندم ليس شكلا من أشكال المذلة، فكيف يؤثر هذا الاعتراف على الشعور العام للمجتمع الفرنسي؟

ويلقي الرئيس الفرنسي سيلقي في هذه المناسبة "خطابا هجوميا" ضد معاداة السامية التي "ما زالت تحوم وفي بعض الأحيان بشكل خبيث"، وهذا أمر "مقلق جدا" بحسب الإليزيه، والرئيس ماكرون كان لديه مقترحات قوانين بهذا الصدد فهل يستطيع اليوم تمريرها، وهل تعود نقاشات معاداة السامية إلى الواجهة؟

فرنسا ليست هي البلد الأوروبي الوحيد الذي تُسجل فيه زيادة أعمال العنف المعادية للسامية. فحتى في بريطانيا وألمانيا ترتفع النسبة بسرعة فمعاداة السامية آخذة بالازدياد في أوروبا عموما، فكيف يمكن التعامل ثقافيا مع هذه الحقائق؟

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية