هوى الأيام

الأبناء أفضل صورة عن أنفسهم

سمعي
الأهل وهوية الأبناء
الأهل وهوية الأبناء © Flickr Leonid Mamchenkov

كل طفل يخلق ويكون مميّزاً، وعندما يحاول الأهل رسم هوية لأبنائهم تشبههم فهذا يعني أنهم يقلّلون من قيمته الشخصية. 

إعلان

تعتبر سيرين ضوّ، مدربة في التطوير للأطفال والمراهقين، أنّ بناء هوية الولد هي أهم خطوة في التربية وتساهم في تكوين ثقته بنفسه. ولا بدّ من بناء هويته على أساسات معينة وثابتة، منها: القيمة غير المشروطة والحب غير المشروط. والقيمة غير المشروطة، هي التعرّف على مهارات ومواهب الطفل والمراهق والعمل على تنميتها. أما الحب غير المشروط، فهو منح الأهل لأولادهم كل الحب واستخدام الكلمات التي تنمّي شخصيتهم بمعنى "ما نريد أن نراه في الطفل في ما بعد، يجب أن يسمعه من أهله قبلاً ".

وتشدّد سيرين ضوّ على أهمية التمييز ما بين الهوية والسلوك، فلا يجوز تحطيم هويته حتى وإن كان سلوكه أحياناً خاطئاً. وهنا من المهمّ أن يتعرّف على ثقافة الاعتذار، كما المسامحة. لذلك على الأهل أن يفسّروا لأبنائهم أنهم هم أيضاً غير كاملين، والخطأ وارد شرط الاعتراف به. وتضيف سيرين بأنّ الأهل يحاولون حماية أبنائهم من مختلف العوامل الخارجية، ولكن الأبناء عليهم أن يستثمروا بقدراتهم ومهاراتهم، مع الحفاظ على القيم والمبادئ المكتسبة من الأهل. 

سيرين ضوّ، ضيفة سميرة إبراهيم في برنامج "هوى الأيام".

يمكنكم المشاركة معنا بترك رسالة صوتية قصيرة، للتعبير عن حالة أسعدتكم أو موقف أحزنكم (فيلم، كتاب، مسلسل...)، على الرقم التالي:

0033642021346 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم