هوى الأيام

الشهادة الجامعية لا تكفي

سمعي
هل نحتاج الشهادة أم العلاقات في العمل؟
هل نحتاج الشهادة أم العلاقات في العمل؟ © Flickr Breigh Hammarlund

نحن نتعلّم لنحصل على الشهادة الجامعية، وعليها نبني آمالنا من أجل إيجاد عمل وبناء مسيرة مهنية، ترضي طموحنا وتطلّعاتنا. ولكن هل يتحقّق الهدف على هذا النحو؟  

إعلان

"لا، فالشهادة الجامعية وحدها لا تكفي للوصول إلى النجاح، في مجال الأعمال والحرية المالية"، كما يؤكّد أحمد الصانوري، رائد أعمال في مجال اللياقة البدنية والصحة، ومتحدّث في الأعمال Business speaker. ولكنها بالتأكيد أحد العوامل المساندة، وهي مهمة لأنها سلاح تحمي مالكها بأن تؤمّن له وظيفة في سوق العمل.

وتبقى شبكة العلاقات هي الأداة التي ستحقّق للشخص الحرية المالية، والتطوّر في المهنة والغاية النهائية التي يبحث عنها الشخص. وينوّه أحمد بأنّ شبكة العلاقات لا يمكن الدفع من أجل الحصول عليها، ولكن تحتاج إلى جهد شخصي، وبالتالي "من ليس لديه شبكة علاقات، فهو شخص مقصّر بحقّ ذاته". ولبناء شبكة العلاقات، يجب أن يحدّد الشخص الهدف الذي يصبو إليه، ويبدأ الانخراط في الأماكن المرتبطة بالعمل الذي يحبّه، والإنضمام إلى ورشات للتدريب في المجال نفسه. 

أحمد الصانوري، ضيف سميرة إبراهيم في برنامج "هوى الأيام".

يمكنكم المشاركة معنا بترك رسالة صوتية قصيرة، للتعبير عن حالة أسعدتكم أو موقف أحزنكم (فيلم، كتاب، مسلسل...)، على الرقم التالي:

0033642021346 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم