هوى الأيام

واقع الكتاب الفرنسي في العالم العربي

سمعي 21:11
المكتبة الرقمية لا تحل مشكلة الكتاب الورقي
المكتبة الرقمية لا تحل مشكلة الكتاب الورقي © Flickr Arslan

هناك اعتقاد بأنّ الكتب باللغة الفرنسية مصدرها فرنسا، إلاّ أنّ هذا الاعتقد خاطئ. نجد الكتّاب الفرنكوفونيون في عدة بلدان، ولكن العائق المادي هو سبب عدم الانتشار.  

إعلان

ويشير ميشال شويري، مدير عام مكتبة Culture and Co في دبي ونائب رئيس الجمعية العالمية للمكتبات الفرنكوفونية، إلى أنّ النظام الفرنسي لا يشبه الأميركي. بالنسبة لفرنسا، فإنّ كل ناشر فرنسي  لديه الموزّع الحصري، وليس هذا هو الحال في النظام الأميركي للنشر. وهذا الأمر يعيق الكاتب الفرنكوفوني، من خارج فرنسا، أن ينشر كتابه بسهولة في فرنسا، هذا إلى جانب التكلفة العالية. و"هناك مساعي من أجل إيجاد فرصة نشر مشترك، بين فرنسا وباقي الدول"، على حدّ قوله. 

وعن مكتبة Culture and Co في الإمارات العربية المتّحدة، يعتبر ميشال شويري أنّ ما يميّزها هو أنها تعمل فقط فيما يتعلّق باللغة الفرنسية. هذا إلى جانب عوامل أخرى، منها أنّ الإمارات تضمّ العديد من المدارس الفرنسية والمنهج الفرنكوفوني، وجود جنسيات فرنكوفونية مختلفة، ومؤخّراً تمّ اعتماد اللغة الفرنسية كلغة ثالثة بعد العربية والإنجليزية. 

ميشال شويري، ضيف سميرة إبراهيم في برنامج "هوى الأيام".

يمكنكم المشاركة معنا بترك رسالة صوتية قصيرة، للتعبير عن حالة أسعدتكم أو موقف أحزنكم (فيلم، كتاب، مسلسل...)، على الرقم التالي:

0033642021346 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم