مريم الأمين: الإذاعة غيّرتني

سمعي 23:32
مريم الأمين: استمرارية البرنامج دليل على نجاحه
مريم الأمين: استمرارية البرنامج دليل على نجاحه © MCD - Maryam Amine

تؤمن الإعلامية مريم الأمين بأنّ "ربّنا هو اللي مقسّم توقيت كل شي أعمله في الميديا". كما تؤكّد بأنّ الكلمة مسؤولية، وللإعلامي أو الفنان رسالة، مباشرة أو غير مباشرة. 

إعلان

وفي بداية المشوار الإعلامي، كانت مريم الأمين منبهرة بفكرة أن تكون على الشاشة، وتحقّق ذلك مع تلفزيون دبي. وعلى الرغم من أنّ خطواتها ليست كثيرة إلاّ أنها ثابتة، وكان "التركيز على النوعية أكثر من الكمية"، خاصة وأنّ كل برنامج كان يتجدّد لموسم آخر. وما هي استمرارية العمل، إلاّ دليل على نجاحه، سواء على صعيد المحتوى أو العائدات من الإعلانات. 

لم تكن مريم الأمين حينها تدرك بأنّ للراديو سحره، ولكن عام 2011 بعد عودتها إلى مصر وتغير الخريطة الإعلامية، والفرص المتاحة، "وجدتُ الإذاعة بتندهلي". وانضمامها إلى الإذاعة، كان بمثابة إعادة الوصال بينها وبين الجمهور المصري. وبدأ المشوار من خلال برنامج "اتّفقنا"، الذي ما يزال يستمرّ منذ 7 سنوات، ومشاركة المستمع معها له تأثير كبير لدى مريم الأمين، و"أدركتُ بأنّ الميكروفون هو أكثر من ذلك.. هو مرآة". 

وتعتبر مريم بأنّ الإذاعة "تجعلك أشطر"، لأنك تشعر بأنك تتكلم مع شخص مجهول، ويجب أن تتمتع بمهارات كثيرة منها: ثقافة عالية، إلمام بمختلف المواضيع، الإحساس بالآخر، الإجابة باحترام، عدم الوقوع في التكرار... هذا وتضيف بأنّ الإذاعة غيّرت الكثير في مريم، و"تقرّبتُ من ربّنا أكثر.. حصلتُ على كلام حلو ومحبة، ما جعلني أشعر بأنني إنسانة"

مريم الأمين، ضيفة سميرة إبراهيم في برنامج "هوى الأيام".

يمكنكم المشاركة معنا بترك رسالة صوتية قصيرة، للتعبير عن حالة أسعدتكم أو موقف أحزنكم (فيلم، كتاب، مسلسل...)، على الرقم التالي:

0033642021346 

نص: كاتيا سعد 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم