مسرح "لبن"مساحة علاجية فنية

سمعي 23:05
مسرح "لبن" ينقل الواقع على خشبة المسرح
مسرح "لبن" ينقل الواقع على خشبة المسرح © MCD - Farah Wardani

إنطلاقاً من رسالة الفن والفنانين في عكس الحقيقة، ومحاولة تحسين الواقع ليس تجميله، انطلقت فكرة مسرح "لبَن". بدأ كمسرح ارتجالي، ثم أصبح مسرح إعادة تمثيل.   

إعلان

تعتبر فرح ورداني، مدربة مسرح ومديرة مسرح "لبَن"، بأنّ الحاجة كبيرة إلى هذا المسرح، من أجل خلق مساحات للناس كي تحكي عن معاناتها ومشاكلها، وتعبّر عن نفسها وتشعر بأنها ليست لوحدها في القصة التي تعيشها بل تشاكرها مع جمهور واسع، يكاد أحياناً يرى نفسها من خلال تجارب الآخرين. الأمر الذي يساعد الشخص أن يجد في هذا المسرح، مساحة آمنة لنفسه ويجد من يصغي إليه.

هذكذا تحوّل مسرح "لبن" من تجربة فنية فحسب، إلى مساحة علاجية، إذ يعطي لكل قصة حقّها في الإصغاء وطرح حلول لها. و"القصص الفردية سرعان ما تتحوّل إلى قصة مجتمع"، كما تقول فرح. وهي تعتبر بأنّ هذا النوع من المسرح، والفن بشكل عام، يعلّمنا أن نحترم تجربة الآخر ونسمع بإصغاء، وهذا ما نحتاج أن نطبّقه في المجتمع وفي حياتنا اليومية. 

فرح ورداني، ضيفة سميرة إبراهيم في برنامج "هوى الأيام".

يمكنكم المشاركة معنا بترك رسالة صوتية قصيرة، للتعبير عن حالة أسعدتكم أو موقف أحزنكم (فيلم، كتاب، مسلسل...)، على الرقم التالي:

0033642021346 

نص: كاتيا سعد 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم