رفيقات السكن، جنّة أم جحيم؟

سمعي 24:08
رفيقات السكن في الوطن العربي
رفيقات السكن في الوطن العربي Copyright © 2021

إنّ انتقال الفتاة للسكن لوحدها أو مع رفيقة سكن، هي غير مرحّب بها كثيراً في العالم العربي، ذلك باعتبار أنها فكرة مرتبطة بالاستقلالية. ولكن هذه الاستقلالية ليست دائماً راحة بل قد يسودها القلق.  

إعلان

وهي حال وفاء خيري، كاتبة وصحافية مستقلّة، التي لجأت إلى إحدى صديقاتها لمشاركتها مكان السكن، عند انتقالها إلى القاهرة للدراسة. ولكن لم تكن تدرك أنها لن تجد الراحة أبداً.  تقول وفاء بأنّ الفتاة في البداية كانت لطيفة، ولكن مع الوقت بدأت تظهر على حقيقتها واكتشفت أنها نرجسية. و"وصلتُ لمرحلة شعرت بأنّ العيش في هذا المنزل جحيم".

ومع ذلك تفهّمت وفاء ما عاشته مع رفيقة السكن، بعد أن اكتشفت أنها كانت هي أيضاً ضحية لتجربة سيئة مع رفيقة السكن. واقتنعت وفاء بأنّ الموضوع يعتمد كثيراً على الحظ، لأنه ثمة أمثال ايجابية لرفيقات السكن. ومن أجل راحة الأشخاص في مكان السكن المشترك، تنصح وفاء بعدّة امور منها: احترام الخصوصية، المحافظة على الحدود، والتواصل بهدوء في حال وقوع أي خلاف.      

وفاء خيري، ضيفة سميرة إبراهيم في برنامج "هوى الأيام".

يمكنكم المشاركة معنا بترك رسالة صوتية قصيرة، للتعبير عن حالة أسعدتكم أو موقف أحزنكم (فيلم، كتاب، مسلسل...)، على الرقم التالي:

0033642021346 

نص: كاتيا سعد 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم