الثقافة العامة في زمن التكنولوجيا

سمعي 25:28
الثقافة العامة في زمن الإنترنت
الثقافة العامة في زمن الإنترنت © masr360

إنّ الوعي في طريقة الحصول على المعلومة، هو حجر الأساس اليوم في التربية، خاصة وأنّ المراهق متّصل دائماً بأجهزة الكومبيوتر ووسائل التواصل الإجتماعي. 

إعلان

هنا تشير د. علا خضر، الاختصاصية في علم نفس الأطفال والمراهقين، إلى أنّ مشكلة المراهق هي غالباً في طريقة الاستخدام الصحيح للإنترنت من أجل الحصول على المعلومة، وبناء الثقافة العامة في مختلف المواضيع أو التساؤلات لديه. ومن المهمّ الإدراك والوعي لمعرفة مصادر المعلومات الصحيحة. والبيت هو نواة التوجيه، كون الأهل هم قدوة لأولادهم، ويقوم بتقليدهم. فهل يقرأ الأهل؟ كيف يستخدمون وسائل التواصل الإجتماعي،؟هل يقومون بإجراء حوار مع ابنهم أو ابنتهم؟ كلها أسئلة يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار متى تحدّثنا عن نمط حياة الولاد في ما يتعلّق بالقراءة وجمع المعلومات.

تشدّد د. علا على أهمية التواصل مع الأهل، على أن يكونوا المرجع الأول للولد في البحث عن أجوبة لتساؤلاته، وغياب التواصل هو ما سيدفعه إلى استخدام الإنترنت "وهنا قد يقع في فخّ عدم الحصول على المعلومة من مصدرها الصحيح والموثوق". من هنا أهمية أن "يحاول الأهل أن يكونوا على مستوى تفكير الأمراهق، ويشاركون معهم اهتماماتهم". ومن النصائح الرئيسية التي توجّهها د. علا، هي أن يتعلّم المراهق أن يعيش حياته بشكل أبطأ، وألا يكون دائماً متّصلاً بالوسائط الإلكترونية. هذا ظون أن ننسى دور المدرسة في تنمية حب القراءة لدى الأولاد. 

د. علا خضر، ضيفة سميرة إبراهيم في برنامج "هوى الأيام".

يمكنكم المشاركة معنا بترك رسالة صوتية قصيرة، للتعبير عن حالة أسعدتكم أو موقف أحزنكم (فيلم، كتاب، مسلسل...)، على الرقم التالي:

0033642021346 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية