هل كان سكان الشرق الأوسط يتعاطون المخدرات في العصور القديمة؟

القنب الهندي
القنب الهندي © Pixabay

تمكن باحثون اسرائيليون في علم الآثار من العثور على آثار القنب الهندي في موقعين دينيين في منطقة تل عراد بصحراء النجف، حسب مقال في صحيفة لوموند بقلم جان بيار فيلو.

إعلان

ويتعلق الأمر بمعبد يوجد على مشارف مملكة يهودا كان في الخدمة ما بين سنوات 760 و715 قبل الميلاد وخضع مرتين للبحث من طرف علماء الآثار عام 1962 و1967 ثم تقرر لاحقا نقل محتوياته الى المتحف الاسرائيلي بالقدس.

وبفضل التطور التكنولوجي الذي يعرفه علم الآثار وظهور تقنيات اركيولوحية جديدة عام 2020 تمكن فريق من الباحثين من تسجيل آثار مواد مخدرة ممزوجة بالبخور وشحم الحيوانات تم حرقها في إطار طقوس دينية أقيمت في المعبد. وأتاح هذا الاكتشاف إعادة فتح موضوع مثير للجدل حول استعمال المواد المخدرة في العصر القديم بالشرق الأوسط.

وكان باحثون تمكنوا من العثور على آثار أعشاب طبية تحتوي على الأفيون في بقايا مطبخ في أطلال قصر يعود الى مملكة غابرة في شمال غرب سوريا تعود الى حوالي 2450 عاما قبل الميلاد.

أيضا يعتقد علماء الآثار أن الكهنة في العصر الفرعوني في مصر القديمة كانوا يستعملون القنب الهندي في الطقوس الدينية التي كانت تقام في المعابد وهذا ما يفسر وجود آثار القنب وأعشاب أخرى مشابهة في مومياء الفرعون رمسيس الثاني الذي توفي في عام 2013 قبل الميلاد.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم