الأرقام العربية تستبدل الأرقام اللاتينية في كبرى المتاحف الفرنسية والصحف الإيطالية غاضبة

متحف في فرنسا
متحف في فرنسا AFP - PASCAL POCHARD-CASABIANCA

يّعدُ متحف اللوفر في باريس من أعرق وأهم المتاحف في العالم. ففيه حوالي 35 الف عمل فنّي منه ما يعود للحضارات الشرقية والمصرية والإغريقية والرومانية ومنه ما يعود إلى القرون الوسطى وصولاً إلى القرن التاسع عشر. يزور المتحف سنوياً ملايين السياح الأجانب من أمريكيين وصينيين ويابانيين وبرازيليين. وقد زاره عام 2018 ما لا يقلّ عن 10 ملايين شخص. 

إعلان

وأمام تزايد أعداد السياح الآتين من كل حدب وصوب ارتأت ادارة متحف اللوفر منذ اربع سنوات ان تستبدل الارقام اليونانية، عند الاشارة الى القرون الماضية كما هو معهود باللغات الاوروبية والأمريكية، بالأرقام العربية. فبالحديث مثلاً عن القرن الماضي كان المتحف يلجأ الى الطريقة التالية: القرن XX أما اليوم فبات يستخدم العبارة التالية: القرن الـ 20. الاّ أنّ المتحف أبقى على الارقام اللاتينية عندما يتعلق الامر بالملوك والامراء. أمّا متحف الكارنافالي المخصص لتاريخ باريس فقد اختار الارقام العربية حتى عند تطرقه الى رموز الماضي. فبدلاً من الاشارة الى الملك لويس الـ XIV، بات المتحف يتحدث عن لويس الـ 14. وبالنسبة للمسؤولين عن هذا المتحف فإنّ هذا الخيار يُفَسَّر بكون الارقام اليونانية بحسب رأيهم عائقاً امام فهم الجمهور بسهولة للنصوص الموجودة في المعرض.

هذا القرار أثار سخط الصحف الايطالية التي اعتبرت أنّ هذه الخطوة تندرج ضمن سياسة فيها من التنازل بهدف جذب السياح. صحيفة الـ "كوريري ديللا سيرا" اعتبرت أنّ القرار يجسّد "الكارثة الثقافية الحالية" التي تقضي بعد تعليم الجديد لمن لا يعرف وحذف ما هو معروف من قبل البعض كي لا ينزعج البعض الآخر الذي يجهل. وتنهي الصحيفة مقالها الذي تصدر صفحتها الاولى بالقول: "من حسنات الحواجز أنّها تسمح للمرء بالتعلّم كيف يقفز من فوقها". 

   

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم