رؤية القرن التاسع عشر لعام 2000.. كيف تصورت البطاقات البريدية المستقبل؟

سلسلة من البطاقات البريدية المصورة المعروفة باسم "فرنسا في عام 2000"
سلسلة من البطاقات البريدية المصورة المعروفة باسم "فرنسا في عام 2000" © تويتر (Waldorf Grandobayman)

تصور مجموعة من الرسامين الفرنسيين الشكل الذي ستبدو عليه فرنسا في عام 2000، منذ القرن التاسع عشر.

إعلان

من نسج الخيال، أنتجت المجموعة، بقيادة الفنان جان مارك كوتي، سلسلة من البطاقات البريدية المصورة المعروفة باسم "فرنسا في عام 2000" أو "في عام 2000"، تتضمن ما لا يقل عن 87 بطاقة.

أصدرت الدفعة الأولى من الرسوم التوضيحية المستقبلية في عام 1899، وتبعتها ثلاثة أخرى - في أعوام 1900 و1901 و1910. في البداية، ظهرت هذه الأعمال الفنية على شكل بطاقات ورقية موضوعة في علب السجائر قبل أن يتم تخصيصها كبطاقات بريدية.

تكشف الرسومات عن صور رائعة لرجال إطفاء طيارين أو رجال شرطة أو لاعبي تنس. وتتخيل الحياة الفرنسية في المستقبل كييف ستبدو، فنرى على بعض البطاقات صورا لأشخاص يستعملون الآلات لتنظيف المنازل، ونساء يضعن مستحضرات التجميل بضغطة زر. بالإضافة إلى آلات ممثلة بتقنيات ميكانيكية كانت شائعة في أوائل القرن العشرين، مثل البكرات والمراوح والروافع.

بسبب الصعوبات المالية ، لم يتم توزيع بطاقات جان مارك كوتيه في ذلك الوقت ولم تظهر إلا بعد سنوات عديدة عندما صادف مؤلف الخيال العلمي، إسحاق أسيموف، الذي قام بتجميعها ونشرها في عام 1986، وعلق عليها في كتاب أيام المستقبل: "رؤية القرن التاسع عشر لعام 2000".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم