بفضل الذكاء الاصطناعي والموسيقى.. السمفونية العاشرة لبيتهوفن اكتملت أخيرا

عزف على البيانو
عزف على البيانو © فليكر Nayuki

لم يتمكن لودفيج فون بيتهوفن، الذي توفي في عام 1827، من إكمال السمفونية العاشرة بسبب تدهور صحته تاركا وراءه بعضا من مسوداته ورسوماته الموسيقية فقط. وكما هو معروف، حيرت أعمال بيتهوفن العلماء وأذهلت عشاق الموسيقى، وبفضل عمل فريق من مؤرخي وعلماء الموسيقى والملحنين ومهندسي الكمبيوتر، تحققت رؤية بيتهوفن أخيرا. 

إعلان

لعب الذكاء الاصطناعي دورا هاما في هذا المشروع من خلال الشركة الناشئة "بلاي فورم" المتخصصة في الذكاء الاصطناعي والتي قامت بتعليم الآلة عملية الإبداع لدى بيتهوفن لإنتاج كل أعماله الموسيقية.

ومن المقرر إصدار إنتاج كامل لسمفونية بيتهوفن العاشرة في 9 أكتوبر 2021، وهو نفس اليوم الذي يقام فيه العرض الأول في مدينة بون الألمانية، لتتويج جهد استمر لأكثر من عامين.

محاولات سابقة باءت بالفشل

كلفت الجمعية الملكية الفيلهارمونية في لندن بيتهوفن بكتابة سمفونياته التاسعة والعاشرة في عام 1817.

وتجدر الإشارة إلى أن السمفونيات، التي تكتب لأوركسترا، تحتوي غالبا على أربع حركات: يتم تأدية الأولى بوتيرة سريعة، والثانية بوتيرة أبطأ، والثالثة بوتيرة متوسطة أو سريعة، والأخيرة بوتيرة سريعة.

أكمل بيتهوفن السمفونية التاسعة التي تنتهي بـ "نشيد الفرح" في عام 1824، أما بالنسبة للسمفونية العاشرة، فلم يترك المؤلف الموسيقي الكثير عنها، بخلاف بعض النوتات الموسيقية ومجموعة من الأفكار التي قام بتدوينها.

الموسيقي الشهير، بيتهوفن
الموسيقي الشهير، بيتهوفن © فليكر Penn State

وتعتبر محاولة الموسيقي، باري كوبر، إكمال الحركتين الأولى والثانية في عام 1988 من أشهر المحاولات السابقة لإعادة بناء أجزاء من السمفونية العاشرة لبيتهوفن، وقام خلالها بنسج 250 قطعة موسيقية من الرسومات لإنشاء ما كان، بحسب رأيه، إنتاجا للحركة الأولى الأقرب إلى رؤية بيتهوفن.

وبالرغم من كل المحاولات، جعلت رسومات بيتهوفن القليلة جدا من المستحيل على خبراء السمفونيات تجاوز تلك الحركة الأولى.

تكوين الفريق

في مطلع عام 2019، قام الدكتور ماتياس رودر، مدير معهد كاراجان، وهي منطقة في سالزبورغ النمساوية، تروج لتكنولوجيا الموسيقى، بتشكيل فريق دولي لإكمال السمفونية العاشرة لبيتهوفن احتفالا بمرور 250 عاما على ذكرى ميلاد المؤلف الموسيقي الشهير.

بدا التحدي هائلا وشبه مستحيل لإنجازه، فضلا عن جعل الذكاء الاصطناعي يقوم بشيء لم يفعله من قبل، وهو المساعدة في ملء الفراغات التي تركها بيتهوفن منذ مئات السنين.

ضم الفريق الذي جمعه رودر، الملحن النمساوي والتر ويرزووا، الذي اشتهر بكتابة أغنية "بونغ جينغل" الخاصة بشركة "أنتل". وكان والتر مكلفا في هذا المشروع لتجميع نوع جديد من التركيبات التي من شأنها دمج ما تركه بيتهوفن وراءه مع ما سينتجه الذكاء الاصطناعي.

ومن جهته، قاد مارك جوثام، خبير الموسيقى الحاسوبية، عملية نسخ الرموز الموجودة في مسودات بيتهوفن ومعالجة كامل أعماله لتدريب الذكاء الاصطناعي بشكل صحيح لحل اللغز وتحويل الأجزاء المفصولة إلى مقطوعة موسيقية كاملة.

وضم الفريق أيضا عازف البيانو وعالم الموسيقى في جامعة هرفارد الأمريكي، روبرت ليفين، الذي عمل على إنهاء أعمال غير مكتملة من القرن الثامن عشر لفنانين كثر، مثل موتسارت ويوهان سيباستيان.

تركيب العملية الإبداعية لبيتهوفن

بدأت تظهر الملامح الأولى من السمفونية العاشرة مع تقدم المشروع الذي أكد إمكانية تعاون الجانبين البشري والآلي، إذ قام أعضاء الفريق بفك رموز ونسخ الرسومات التخطيطية من السمفونية غير المكتملة، في محاولة لوضع كل حركة وجزء في مكانه الصحيح.

وكان التركيز منصبا على ما سيقدمه الذكاء الاصطناعي في هذا المشروع كذلك لأنه يحتاج إلى تعلم عملية بيتهوفن لتطوير الشكل الموسيقي للقطعة. بالإضافة إلى ذلك، تمكينه من فهم كيفية اتخاذ خط لحني معين وتنسيق قسمين من الموسيقى معا من خلال تأليف الكودا، وهو مقطع يوصل جزءا من مقطوعة موسيقية إلى نهايته.

تقديم السيمفونية العاشرة للعالم

شكلت عبقرية بيتهوفن تحديا كبيرا في هذا المشروع، فعلى مدار سنتين تقريبا، قام الفريق ببناء وتنظيم حركتين كاملتين مدة كل واحدة منهما أكثر من 20 دقيقة.

ولمن يدعون أن الذكاء الاصطناعي لا يمكنه تكرار العملية الإبداعية البشرية، يمكن الرد عليهم أنه عندما يتعلق الأمر بالفنون، لا يمكن رؤية الذكاء الاصطناعي كبديل للإنسان، وإنما أداة تفتح الأبواب للفنانين للتعبير عن أنفسهم وإبداعاتهم بطرق جديدة لا حدود لها.

أوركسترا تعزف بيتهوفن
أوركسترا تعزف بيتهوفن © فليكر ( Francesco Cirigliano)

قال أحد خبراء الموسيقى في الفريق إن الذكاء الاصطناعي ذكره بطالب شغوف يمارس الموسيقى كل يوم ويتعلم ويصبح أفضل وأفضل مع مرور الوقت.

والآن أخذ هذا الطالب العصا من بيتهوفن، وهو جاهز اليوم لتقديم السمفونية العاشرة للعالم.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم