أدونيس: "الغرب أراد إسقاط النظام السوري فدمّر سوريا وبقي الأسد"

الشاعر السوري أدونيس في باريس
الشاعر السوري أدونيس في باريس © أ ف ب

تسلم الشاعر السوري أدونيس الميدالية الذهبية من "حلقة الفنون الجميلة" الإسبانية خلال زيارة إلى العاصمة مدريد، باعتباره أحد أبرز الأصوات الثقافية في العالم العربي وواحداً من أهم الأدباء العرب في القرن العشرين.

إعلان

وأعاد أدونيس في لقاء مع أسبوعية El Cultural الإسبانية المخصصة لشؤون الفنون والثقافة الخميس 09/15 التوكيد على أفكاره السياسية الخاصة حول طرق التغيير السياسي وأوليات المغيرين متخذاً من المثالين السوري والأوكراني نموذجين عن حال العالم.

لكنه يبدو في هذا اللقاء أكثر راديكالية لجهة اتهام الولايات المتحدة الأمريكية بكل شرور العالم فهي "أصل كل عنف" وهي من تسببت بغزو أوكرانيا، وكذلك لجهة الحديث عن "مؤامرة" دولية استهدفت بلده سوريا بحكم وضعها الجيوسياسي في منطقة مضطربة مثل الشرق الأوسط. هنا نص المقابلة:


هل أنت سعيد بالعودة إلى إسبانيا؟

عادة ما يكون للشاعر أكثر من بلد أصلي: اثنان أو ثلاثة أو أربعة... أعتبر إسبانيا واحداً من بلادي الأم العديدة.

هل يأتيك هذا التقدير في لحظة إبداعية؟

وظيفتي هي الكتابة. أفعل ذلك بتقدير أو بدونه، فأنا أكتب دائماً. هذه الجوائز تحفزني وتجعلني أعتقد أن هناك تضامناً مع الكتابة.

هل تتذكر متى كانت آخر مرة كتبت فيها بيتاً من الشعر؟

على متن الطائرة، عندما كنت قادماً إلى إسبانيا... (يضحك)

الآن وبينما يمكن بات من الممكن شعرك بواسطة المنظور اللازم، هل تعتبر نفسك مجدداً، كما قيل عنك مرات عديدة؟

التجديد هو القدرة على تغيير كل شيء. إذا لم تغير الواقع من حولك، فأنت عملياً لا تفعل شيئاً. إذا لم أتمكن من القيام بذلك عن طريق الكتابة، فإنني أتخيل كيف أغير العالم. هاجسي هو التغيير المستمر والشعر هو أفق مفتوح.

هل تعتقد أن لشعرك أثراً اجتماعياً في العالم العربي؟

أعتقد أن، نعم، هناك اهتمام به. بالنسبة للشاعر من الصعب قياس ذلك، لكن هناك العديد من الكتب والدراسات المخصصة لشعري. هذا أمر إيجابي بالطبع، لكنني أدرك أنني كنت دائماً إشكالياً للغاية، مثل حد السيف: إما أنهم يكرهوني أو أن يعشقوني.

هل تتابع الشعر الحالي؟

من المستحيل قراءة كل ما هو مكتوب اليوم، لكن يمكنني أن أؤكد أنني قرأت كل ما ينشر باللغة الفرنكوفونية وفي العالم العربي. فيما يتعلق بباقي العالم، أقرأ ما يأتي إليّ من خلال الترجمة. قبل كل شيء أنا مهتم بالشعراء العرب وإمكانية النقاش معهم.

هل أنت مهتم بالشعر الاسباني؟ بعيداً عن اهتمامك المعروف بلوركا، هل تحب الشعراء الآخرين؟

بفضل حفيدي، وهو مترجم، يمكنني أن أقيم روابط مع الشعر الإسباني. بالطبع، لقد قرأت جيل 1927 وأنا على اتصال بكلارا خانيس، التي تعرفت إلى شعرها بفضل الترجمة الفرنسية لعملها. ومع ذلك، من الصعب تقدير الشعر إذا كنت لا تستطيع قراءته بلغته الأصلية.

هل تعرف الكاتب الإسباني خابيير ماريّاس الذي توفي قبل أيام قليلة؟

بالطبع، لقد كانت أنباء حزينة للغاية.

عندما تم ذكر إمكانية فوز ماريّاس بجائزة نوبل للآداب، كان دائماً يتجنب السؤال. أفهم أنك أيضاً...

بالطبع (يضحك)، لأنها ليست مسألة تخصنا، بل مسألة اللجنة (الأكاديمية السويدية) التي تقررها.

ما هي المشاكل التي يجب أن يتعامل معها الشعر الحالي؟ هل تؤمن بالنوع الجنسي كفرصة لتقديم مطلب سياسي؟

الشعر لا يقبل الوصف. لا يمكنك الحديث عن الشعر السياسي، لأنه عندما يتلبس كأيديولوجية فإنه يفقد معناه. يمكن للسياسة أن تصبح شعراً، لكن الشعر لا يمكن أن يصبح سياسة.

ماذا تقصد بالضبط؟

عندما تدعو السياسة إلى حقوق الإنسان والحضارة والديمقراطية... هذا هو الشعر.

بخصوص سوريا، لقد أظهرت قبل بضع سنوات خيبة أملك في لقاء معنا لأنك لم تر "أي بيان للمثقفين الأوروبيين" خلال الحرب. هل تغير رأيك في هذا الأمر؟

لا. حتى يومنا هذا للأسف لا يوجد رد من الغرب. بعد عشر سنوات من الكارثة تبين أن ما يحدث في سوريا شيء محضراً له. يدرك العديد من المثقفين الآن ذلك. إنه شيء استثنائي في التاريخ: لقد أرادوا إسقاط النظام السوري ومع ذلك دمروا البلد وما زال الأسد موجوداً.

اعتادت الحرب أن تحتل مساحة إخبارية من الدرجة الأولى. اليوم، وبما أن النزاع لم يحل بعد، هل تعتقد أنها حصلت على كل التغطية التي تستحقها؟

بالطبع لا. وهذا دليل آخر على وجود مؤامرة عالمية ضد هذا البلد.

ما سبب ذلك برأيك؟

إنها قضية جيوسياسية يعرفها الجميع تقريباً: النفط، الاتفاقيات، إسرائيل، فلسطين، التحالفات بين الدول... منطقة الشرق الأوسط هي مركز الصراع بين القوى الرئيسية على هذا الكوكب. كل الحروب تخاض هناك لأنها بعد استراتيجي.

لكن أوكرانيا تحظى باهتمام أكبر بكثير. إذا كان الهجوم على سوريا مبرراً بالإطاحة بنظام الأسد، فما هي أسباب الغزو الروسي لأوكرانيا برأيك؟

إن الولايات المتحدة هي القوة التي تحرك العالم وهي أيضاً النظام الذي تسبب في الغزو الأوكراني.

ماذا يعني ذلك؟

لقد تأسست الولايات المتحدة بعنف، واستخدمت الحرب النووية الأولى، ودمرت فيتنام... وهي أصل كل أعمال العنف. أنا ضد الولايات المتحدة أينما كانت.

دافعت دائماً عن ضرورة الفصل بين الدين والدولة في الدول العربية، هل ما زلت تأمل في تقدم المجتمع؟

تمكن الأوروبيون من التغلب على تلك العصور الوسطى التي فرضت فيها الكنيسة قانونها من خلال محاكم التفتيش. علينا أن نأخذ ذلك كنموذج. على الرغم من المعوقات، فإننا نطمح إلى إقامة هذا الفصل. لكن المفارقة والحزن في هذه المعركة هو أن الأوروبيين والسياسيين والمثقفين يعارضون كفاحنا. أوروبا، مهد الحضارة والحريات، تخون نفسها. لذلك فهي ضد هذا التقدم.

هل تعتقد أن الشعر يمكن أن يساهم في تحقيقه؟

سيكون من الخطأ تحميل الشعر مهمة كهذه. أولاً علينا أن نتفق على مفهوم التغيير. من يقوم بالتغيير؟ إنها المؤسسات. لا تستطيع القصيدة أن تغير جامعة. يجب أن يؤسس الشعر علاقات بين الكلمة والشيء لإعطاء صورة جديدة للعالم ومعنى جديد للحياة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية