تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بطولة الصين لكرة القدم: الملاعب تتحول إلى ساحة معركة بسبب كورونا

الدوري الصيني لكرة القدم
الدوري الصيني لكرة القدم AFP - TORU YAMANAKA
نص : مونت كارلو الدولية / رويترز
5 دقائق

تحولت ملاعب الدوري السوبر الصيني لكرة القدم إلى ساحة معركة في ظل النظام الاستثنائي الذي فرضه تفشي فيروس كورونا المستجد، ووجد الحكام أنفسهم مضطرين الى توزيع عشرات الإنذارات و12 بطاقة حمراء على الأقل في ثماني مباريات أقيمت حتى الآن في المرحلة الثانية.

إعلان

وكان من المقرر ان ينطلق الموسم الجديد في شباط/فبراير الماضي، لكن تفشي "كوفيد-19" الذي ظهر في مدينة ووهان للمرة الأولى في كانون الأول/ديسمبر الماضي، دفع إلى تأجيل الموعد حتى 25 تموز/يوليو.

   وفي ظل التأخر الذي فرضه "كوفيد-19"، اضطر القيمون على الدوري السوبر تعديل نظامه وتوزيع الأندية الـ16 على مجموعتين وزعت مبارياتها على مدينتي سوجو بالقرب من شنغهاي وداليان الشمالية الشرقية.

   وانتهت المرحلة الأولى أواخر أيلول/سبتمبر حيث تصدر غوانغجو إيفرغراند بقيادة مدربه الإيطالي فابيو كانافارو مجموعة داليان بعد 14 مباراة لكل فريق في غضون سبعة أسابيع، فيما كانت الصدارة في مجموعة سوجو من نصيب شنغهاي سيبغ.

   وحسمت المرحلة الأولى هوية الفرق الأربعة المتأهلة في كل من المجموعتين الى مرحلة البطولة التي تقام بنظام الاقصاء من مباراتي ذهاب وإياب بين فرق المجموعتين (أول مجموعة داليان ضد رابع سوجو...) بدورين ربع ونصف نهائي وصولا الى النهائي (يقام أيضا بمباراتي ذهاب وإياب لتحديد البطل في 12 الشهر الحالي).

   واستؤنف الدوري بالمرحلة الثانية في 16 تشرين الأول/اكتوبر، ومع اقترابه من مراحل الحسم التي ستحدد هوية البطل والفرق الهابطة في الأيام العشرة المقبلة، ارتفعت حدة التوتر عند اللاعبين والطواقم الفنية على السواء.

   وفي المباراة المصيرية للصراع على تجنب الهبوط التي خسرها ووهان زال ضد كينغداو هوانغهاي الإثنين بركلات الترجيح، اضطر الحكم الى رفع البطاقة الحمراء ثلاث مرات.

   ولم يكن الطاقم التدريبي لووهان زال راضياً بتاتاً عن أداء الحكم الكوري الجنوبي كو هيونغ-جين فدخل أرض الملعب، ما دفع الأخير الى ايقاف المباراة موقتا.

   ولم يخف المدرب بانغ لي غضبه، قائلا "نحن في حيرة من أمرنا الآن بشأن ما يحصل، والأمر لا يتعلق بأدائنا السيء، بل هو الذي تسبب في الوضع الحالي"، في إشارة منه الى الحكم الكوري الجنوبي الذي تمت الاستعانة به لتجنب أي جدل قد ينجم عن تعيين حكام محليين لقيادة مباريات من هذا النوع.

   - "هذا المشهد البائس لم يكن مفاجئا" 

   وكانت هناك العديد من الأحداث المشابهة في آخر جولة من المباريات، وشملت اللاعبين والطواقم الفنية على السواء، مما أدى الى تفاوت في إحصائيات وسائل الإعلام الصينية لعدد البطاقات الموزعة، لكن الجميع اتفقوا على أن عددها كان رقماً قياسياً غير مرغوب به.

   وقالت صحيفة "بكين نيوز" الحكومية إنه تم توزيع 60 بطاقة صفراء و13 حمراء، وهو "أكبر عدد من البطاقات الحمراء والصفراء في مرحلة واحدة في تاريخ الدوري السوبر".

   واعتبرت أن تعديل نظام البطولة لتعويض أشهر التأخر الخمسة بسبب "كوفيد-19"، ووضع الفرق في "فقاعة" صحية صارمة عبر إلزام الجميع بالبقاء في فندق واحد في كل من سوجو وداليان، جعل الجميع تحت ضغط هائل.

   وتبخرت آمال شنغهاي سيبيغ باحراز اللقب بعد خسارته أمام جيانغسو سونينغ الإثنين في إياب نصف النهائي 1-2 بعد التمديد (تعادلا ذهابا 1-1)، وذلك رغم اضطرار الأخير الى اكمال اللقاء بعشرة لاعبين بعد طرد المدافع عبد الحميد عبد الغني لدوسه بقدمه على ظهر النجم البرازيلي أوسكار.

   ويلتقي جياننغسو سونينغ في النهائي مع غوانغجو ايفرغراند الذي تغلب بدوره على بكين سينوبو غوان 3-1 إيابا بعد تعادلهما السلبي ذهابا.

   ورأت صحيفة "بكين نيوز" أن "نظام الاغلاق (الفقاعة) ونظام خروج المغلوب القاسي في المرحلة الثانية من الدوري، جعل حالة عدم اليقين مسيطرة على المباريات"، مضيفة "كل فريق في حالة من الإجهاد البدني والعقلي. هذا المشهد البائس لم يكن مفاجئا".

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.