تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بطولة إنكلترا: قمة بين مانشستر سيتي وليفربول، ومصير سولسكاير على المحك

أولي غونار سولسكاير مدرب مانشستر يونايتد
أولي غونار سولسكاير مدرب مانشستر يونايتد REUTERS - MURAD SEZER
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
7 دقائق

يواجه مانشستر سيتي الساعي إلى استعادة سيطرته على الدوري الإنكليزي الممتاز في كرة القدم اختبارا صعبا الأحد عندما يستضيف ليفربول المتصدر وحامل اللقب في قمة المرحلة الثامنة، في حين سيكون مصير النروجي أولي غونار سولسكاير مدرب مانشستر يونايتد على المحك عندما يحل ضيفا على إيفرتون يوم السبت 7 توفمبر 2020.

إعلان

ويتخلف مانشستر سيتي بخمس نقاط عن ليفربول، وإن كان رجال المدرب الاسباني جوسيب غوارديولا يملكون مباراة مؤجلة، لكن الخسارة ممنوعة أمام الأبطال في ملعب الاتحاد الأحد.

   وبعدما استهل مانشستر سيتي الموسم بقوة عندما تغلب على مضيفه ولفرهامبتون 3-1، تلقى هزيمة مذلة على أرضه أمام ليستر سيتي 2-5، ثم سقط في فخ التعادل أمام مضيفه ليدز يونايتد العائد حديثا الى دوري الاضواء 1-1، قبل ان يسقط في الفخ ذاته وبالنتيجة ذاتها أمام وست هام يونايتد مكتفيا بفوزين على أرسنال وشيفيلد يونايتد بنتيجة واحدة 1-صفر.

   وعلى الرغم من فوز مانشستر سيتي خمس مرات في مبارياته الست الاخيرة في مختلف المسابقات، آخرها على ضيفه أولمبياكوس اليوناني 3-صفر الثلاثاء في الجولة الثالثة من دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا، إلا أنه لا يزال بعيدًا عن مستواه.

   ويعاني سيتي من الإصابات المتكررة لهدافه التاريخي الدولي الارجنتيني سيرخيو أغويرو، بالاضافة إلى مهاجمه البرازيلي غابريال جيزوس العائد للتو من الاصابة وكللها بهدف في مرمى اولمبياكوس بعد دخوله بديلا.

   واعترف جيزوس بأهمية مباراة ليفربول بالنسبة لآمال سيتي في اللقب، وقال "إنها مباراة مهمة جدا بالنسبة لنا، إنها مواجهة مباشرة ضد متصدر الترتيب".

   وأضاف "نحن بحاجة إلى أن نكون مركزين جدا، وخاصة أننا نلعب على أرضنا. نحن بحاجة إلى اللعب بطريقتنا ومحاولة الفوز بالمباراة. نحتاج إلى الفوز بهذه النقاط الثلاث إذا أردنا أن نتطلع للفوز بالدوري الممتاز مرة أخرى".

   وفي الوقت الذي يحاول فيه سيتي العودة إلى ثبات المستوى والنتائج، عاد ليفربول إلى أفضل حالاته على الرغم من غياب قطب دفاعه الدولي الهولندي فيرجيل فان دايك بسبب الاصابة.

   واضطر مدرب ليفربول الالماني يورغن كلوب إلى المداورة بين الواعدين ريس ويليامز وناثانيال فيليبس كشريك لجو غوميز في قلب الدفاع، لتعويض غياب فان دايك، وذلك بعد إصابة لاعب الوسط البرازيلي فابينيو الذي شغل هذا المركز في مباراتين بعد إصابة المدافع الدولي الهولندي.

   وحقق ليفربول الفوز في مبارياته الخمس الأخيرة في مختلف المسابقات بفضل قوته الهجومية الضاربة وصلابته الدفاعية رغم غياب فان دايك حيث استقبلت شباكه هدفين فقط منذ اصابة الاخير التي ستبعده على الارجح عن الملاعب حتى نهاية الموسم.

   ويدخل ليفربول المتصدر بفارق نقطة واحدة أمام ليستر سيتي، المباراة منتشيا بفوزه الساحق على مضيفه أتالانتا الإيطالي بخماسية نظيفة في دور المجموعات للمسابقة القارية العريقة بفضل هاتريك لمهاجمه الوافد حديثا الدولي البرتغالي ديوغو جوتا.

   وقال حارس مرماه الدولي البرازيلي أليسون بيكر "لسنا فريقا مكونًا من لاعب واحد فقط. كانت الأسابيع الماضية صعبة بالنسبة لنا لأننا فقدنا بعض اللاعبين المهمين في تشكيلتنا، لكن الآن لدينا العديد من اللاعبين الذين عادوا أيضا".

   - سولسكاير تحت الضغط 

   في غضون ذلك، يجد سولسكاير نفسه تحت ضغط ويواجه خطر الإقالة بسبب البداية المخيبة في الدوري حيث حقق انتصارين وتعادل مقابل ثلاث هزائم كانت جميعها على ارضه.

   بعد هزيمتين متتاليتين، الاولى أمام ضيفه أرسنال صفر-1 في الدوري كانت الثالثة له على أرضه هذا الموسم، وثم أمام مضيفه اسطنبول باشاك شهير التركي 1-2 الأربعاء في دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا، ستضع هزيمة أخرى أمام إيفرتون المدرب النروجي تحت ضغط شديد وسط تقارير إعلامية عن قيام مجلس إدارة مانشستر يونايتد باتصالات مع ممثلي مدرب توتنهام السابق الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو للإشراف على الشياطين الحمر خلفا لسولسكاير.

   وكانت الهزيمة المفاجئة أمام اسطنبول باشاك شهير محرجة بشكل خاص لسولسكاير حيث عادت نقاط الضعف الدفاعية لفريقه لتطارده مرة أخرى.

   بخسارته أمام أرسنال في الدوري نهاية الأسبوع الماضي، حقق مانشستر يونايتد أسوأ بداية له على أرضه منذ عام 1972، وبالتالي فإن الفوز على المضيف إيفرتون سيكون مطلبا أساسيا للاعبين والمدرب على وجه الخصوص.

   وسيحاول مانشستر يونايتد استغلال المعنويات المهزوزة لدى لاعبي فريق المدرب الايطالي كارلو أنشيلوتي الذين فشلوا في تحقيق الفوز في المباريات الثلاث الأخيرة بينها خسارتان متتاليتان وذلك بعد الانطلاقة التاريخية والانتصارات الأربعة المتتالية التي خولتهم الصدارة قبل التخلي عنها لصالح الجار والغريم التقليدي ليفربول.

   ويدرك سولسكاير الذي يبتعد فريقه بأربع نقاط فقط عن منطقة الهبوط، أن فترة التوقف الدولية القادمة من المحتمل أن تمثل فرصة لإقالته في حال فشله في تحقيق نتيجة إيجابية بملعب "غوديسون بارك".

   وخسر مانشستر يونايتد ثلاث مرات في مبارياته الست التي خاضها حتى الان في الدوري، وهو لم يسبق له الخسارة في أربع من أول سبع مباريات في الدوري منذ 1989-1990.

   وقال سولكاير بعد الخسارة في اسطنبول "أرفض التعليق على شيء من هذا القبيل. بالطبع الوقت مبكر والآراء موجودة طوال الوقت. عليك أن تظل قويا".

   وأضاف "أنا موظف في النادي لأقوم بعمل ما وأفعل ذلك بأفضل ما لدي من قدرات مع جهازي الفني".

   وتشهد المرحلة قمة ثالثة تجمع الأحد بين ليستر سيتي وضيفه ولفرهامبتون، فيما يحل توتنهام ضيفا على وست بروميتش ألبيون الثامن عشر في اختبار سهل امام فريق يعتبر احد ثلاثة لم تتذوق طعم الفوز في الدوري حتى الان الى جانب شيفيلد يونايتد وبيرنلي.

  

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.