الفيفا يعطي الضوء الأخضر لأربعة مرشحين في انتخابات الاتحاد الافريقي من بينهم الموريتاني أحمد ولد يحيى

رئيس الاتحاد الموريتاني لكرة القدم أحمد ولد يحيى
رئيس الاتحاد الموريتاني لكرة القدم أحمد ولد يحيى © (الصورة من فيسبوك)
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
4 دقائق

صادق الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) على اعتماد أربعة مرشحين لمنصب رئيس الاتحاد الافريقي لكرة القدم من بينهم الموريتاني أحمد ولد يحيى، فيما استبعد الرئيس الملغاشي أحمد أحمد الموقوف بتهم فساد.

إعلان

وبعد الخضوع لفحوص إضافية، منحت لجنة المراجعة في فيفا الضوء الاخضر ليحيى والجنوب افريقي باتريس موتسيبي لينضما إلى السنغالي أوغوستين سنغور والعاجي جاك أنوما.

   ومن المقرر أن تقام الانتخابات في 12 آذار/مارس المقبل في العاصمة المغربية الرباط.

   وكتب ولد يحيى في حسابه على موقع تويتر "سعيد للإعلان عن اعتماد ترشحي لرئاسة كاف ومنصب نائب رئيس فيفا من قبل لجنة المراقبة في فيفا".

   ووجّه الاتحاد الدولي رسالتين اطلعت عليهما وكالة فرانس برس إلى موتسيبي وولد يحيى لابلاغهما بـ"المصادقة على الترشح لمنصب رئيس الاتحاد الافريقي ونائب رئيس فيفا".

   وكانت لجنة الحوكمة في الاتحاد الافريقي قد أعلنت في 6 كانون الثاني/يناير الماضي ان ترشيحي الموريتاني والجنوب افريقي كانا بحاجة لـ"فحوص إضافية".

   واستبعد الرئيس الملغاشي أحمد أحمد من التقدم لولاية ثانية بعد ايقافه من قبل فيفا لخمس سنوات عن كل الأنشطة الكروية بسبب قضايا فساد في 23 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، وذلك برغم استئنافه القرار لدى محكمة التحكيم الرياضية.

   وادانت الغرفة القضائية في لجنة الاخلاقيات أحمد (61 عاما) الذي يرئس الاتحاد القاري منذ 2017، بخرق عدة مواد متعلقة بـ"واجب الولاء.. عرض وقبول هدايا أو مزايا أخرى.. اساءة استخدام المنصب" بالاضافة الى "اساءة ادارة الاموال".

   وكان أحمد قد اوقف لفترة قصيرة وخضع للتحقيق في فرنسا في حزيران/يونيو 2019 بشبهات فساد قبل اخلاء سبيله، علما بانه وصل الى منصبه منهياً حكماً دام 29 عاماً لعيسى حياتو بنيله 34 صوتاً مقابل 20 للكاميروني الواسع النفوذ الذي لاحقته أيضا فضائح فساد عديدة.

   ويرئس المحامي سنغور (55 عاما) الاتحاد السنغالي منذ 11 عاما ونادي غوريه، الجزيرة الواقعة قبالة العاصمة دكار والتي يشغل فيها منصب العمدة ايضا.

   ورافق الخبير المالي العاجي أنوما (69 عاما) الذي رئس اتحاد بلاده سابقا، الصعود القوي لمنتخب بلاده ما أهله للمشاركة في مونديالي 2010 و2014.

   بدوره، يرئس رجل الأعمال الموريتاني ولد يحيى (44 عاما) اتحاد بلاده منذ 2011. وفي ولايته، شارك "المرابطون" للمرة الأولى في كأس أمم إفريقيا عام 2019.

   بعد انتخابه رئيسا لاتحاد بلاده في 2011، قال ولد يحيى الرئيس السابق لنادي أف سي نواذيبو "إن الخمول الذي تعاني منه كرة القدم الموريتانية ليس قدراً محتوماً حتى نستسلم له، ولكنه مرض يحتاج إلى علاج".

   أما رجل الأعمال الجنوب إفريقي موتسيبي فصنع ثروته في عالم المناجم. يرئس نادي ماميلودي صنداونز في بريتوريا والذي أحرز لقب دوري أبطال إفريقيا في 2016.

   ويملك كل من الاتحادات الـ54 المنضوية صوتا في الانتخابات، في حين يفوز من يحقق الاكثرية البسيطة في الجولة الاولى.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم