"عودة الرب" إلى صفوف المنتخب السويدي بعد اعتزاله اللعب دولياً

نجم كرة القدم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش 2016
نجم كرة القدم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش 2016 AFP - JONATHAN NACKSTRAND

يعود نجم كرة القدم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش في سن التاسعة والثلاثين وفي نهاية آذار/مارس الحالي إلى صفوف منتخب بلاده بعد أربعة أعوام ونصف من الغياب، واضعا حدا لعودة عن اعتزال دولي طال انتظارها وذلك قبل ثلاثة أشهر من انطلاق نهائيات كأس أوروبا.

إعلان

وكان مهاجم ميلان الايطالي اعتزل اللعب دوليًا بعد كأس أوروبا الأخيرة في فرنسا عام 2016 ولم يلعب لمنتخب بلاده منذ ذلك الحين. لكن عودته كانت متوقعة منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2020.

   استُدعي المهاجم الذي يملك سجلا رائعا مع منتخب بلاده بـ116 مباراة دولية و62 هدفا، الثلاثاء للمباريات المقبلة للسويد: مباراتان في تصفيات كأس العالم 2022 ضد جورجيا وكوسوفو في 25 و28 آذار/مارس الجاري، وواحدة ودية ضد إستونيا في 31 منه.

   وعلق إبراهيموفيتش بأسلوبه الفريد وغروره المعتاد على استدعائه في رسالة نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي يظهره فيها بالقميص السويدي وكتب فيها "عودة الرب".

   تعليق لم يزعج مدربه المدرب يان أندرسون الذي قال مبتسما: "إنه زلاتان، لا مشكلة بالنسبة لي".

   - "أفضل ما لدينا في السويد

   وأشاد أندرسون بعودة نجمه "إنه لاعب كرة قدم جيد جدا، أفضل ما لدينا في السويد، بالإضافة إلى ما يمكن أن يقدمه على أرضية الملعب، لديه خبرة لا تصدق ستفيد اللاعبين الآخرين في المنتخب".

   وأضاف المدرب "أعتقد أننا سنكون أفضل مع زلاتان ولهذا السبب تم اختياره".

   كانت عودة إبراهيموفيتش إلى المنتخب السويدي محسومة في أوائل آذار/مارس الحالي من قبل الصحافة المحلية، لكن الاتحاد السويدي لم يؤكد هذه المعلومات أبدًا.

   من جهته، يواصل اللاعب الغائب عن الملاعب منذ نهاية شباط/فبراير الماضي، علاجه إصابة في العضلة المقربة اليسرى على أمل العودة يوم الخميس 18 مارس الجاري لخوض مباراة إياب الدور ثمن النهائي لمسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" ضد ناديه السابق مانشستر يونايتد الانكليزي (1-1 ذهابا في مانشستر).

   منذ اعتزاله الدولي، ألمح "إبرا" عن أمله في العودة الى صفوف المنتخب السويدي، فسبق أن أشار عام 2018 إلى أنه قد يعود عن قرار الاعتزال من أجل المشاركة في مونديال روسيا، لكن الاتحاد دحض تلك الفرضية في وقت لاحق.

   لكن الأمور اتخذت منحى مختلفا هذا الخريف، بعد أن أخبر اللاعب وسائل الاعلام بأنه "يحن" الى ارتداء القميص الأصفر والازرق للمنتخب السويدي.

   - "لم أنهي مسيرتي"

   وقتها قال ابن مدينة مالمو: "الشخص الذي لا يحن إلى الدفاع عن ألوان منتخب بلاده هو الذي أنهى مسيرته الكروية. أما أنا فلم تنتهي مسيرتي بعد".

   بعد ذلك، اجتمع إبراهيموفيتش مع المدرب أندرسون في لقاء وصفه الاتحاد السويدي للعبة بأنه "جيد ومثمر".

   وفي غياب النجم السابق لباريس سان جرمان الفرنسي ويوفنتوس الايطالي وبرشلونة الاسباني واياكس امستردام الهولندي ولوس أنجليس غالاكسي الاميركي، بلغت السويد الدور ربع النهائي من مونديال 2018 في روسيا وتأهلت الى كأس اوروبا 2020 التي تم تأجيلها الى الصيف المقبل بسبب جائحة كوفيد-19.

   وستواجه السويد في دور المجموعات إسبانيا وبولندا وسلوفاكيا (المجموعة الخامسة)، لكن المنتخب الوطني خرج من مشاركة مخيبة في مسابقة دوري الأمم (فوز واحد وخمسة هزائم)، وهبط إلى المستوى الثاني.

   سيعلن المدرب في أيار/مايو المقبل عن اللاعبين الذين سيتم اختيارهم لنهائيات كأس أوروبا المؤجلة بسبب فيروس كورونا، وإذا كان إبراهيموفيتش بينهم، فستتمتع السويد بخبرته وأهدافه وجاذبيته ... ولكن أيضًا غروره الساحق أحيانًا لزملائه والصعب التعامل معه من قبل أسلاف المدرب أندرسون. الأمر بيده الآن لإدارة "عودة الرب" بأفضل طريقة ممكنة.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم