دوري أبطال أوروبا: سان جرمان يجرد بايرن من اللقب ويبلغ نصف النهائي

لاعبو باريس سان جرمان يحتفلون بالفوز
لاعبو باريس سان جرمان يحتفلون بالفوز REUTERS - CHRISTIAN HARTMANN

ثأر باريس سان جرمان الفرنسي لخسارته نهائي الموسم الماضي وجرّد ضيفه بايرن ميونيخ الألماني من لقب بطل مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، وذلك بفضل الأهداف المسجلة خارج ملعبه بعد خسارته على أرضه صفر-1 يوم الثلاثاء 13 أبريل 2021 في إياب ربع النهائي.

إعلان

وكان النادي الباريسي قطع أكثر من نصف الطريق نحو الثأر لخسارة نهائي 2020 بهدف وحيد ما حرمه من لقبه الأول في المسابقة القارية الأم، بفوزه ذهاباً في ميونيخ 3-2 بفضل ثنائية كيليان مبابي وهدف البرازيلي ماركينيوس الذي غاب عن لقاء الإياب بسبب الإصابة.

ويلتقي نادي العاصمة الساعي لأن يصبح ثاني فريق فرنسي يتوج باللقب بعد مرسيليا (1993)، في دور الأربعة مع المتأهل من مباراة مانشستر سيتي الانكليزي ومضيفه بوروسيا دورتموند الألماني الأربعاء (2-1 ذهاباً لسيتي).

وسيخوض سان جرمان نصف النهائي للمرة الثالثة بعد 1995 حين انتهى مشواره على يد ميلان الإيطالي، و2020 حين تخطى الفريق الألماني الآخر لايبزيغ قبل أن يخسر النهائي لأول في تاريخه على يد بايرن الذي سجل له الهدف الوحيد الثلاثاء لاعب سان جرمان السابق الكاميروني إيريك ماكسيم تشوبو موتينغ (40) من دون أن يكون ذلك كافياً لمواصلة حملة الدفاع عن لقبه.

 - غيابات عند الطرفين

وخاض مدرب بايرن هانزي فليك اللقاء المصيري بغياب عدة لاعبين مصابين على رأسهم الهداف الفتاك البولندي روبرت ليفاندوفسكي، لاعب الوسط الفرنسي كورنتان توليسو وزميله ليون غوريتسكا والمدافع نيكلاس زوله، فيما أصيب سيرج غنابري والإسباني مارك روكا بفيروس كورونا.

وبعدما كان الشك يحوم حول مشاركتهما بسبب الإصابة، بدأ فليك اللقاء بالفرنسيين لوكاس هرنانديز وكينغسلي كومان الذي تعرض لضربة في مباراة الدوري نهاية الأسبوع ضد أونيون برلين (1-1) لكنه تعافى للمشاركة ضد فريقه السابق.

ولم توفر الاصابات الطرف المقابل، إذ غاب عن فريق المدرب الارجنتيني ماوريسيو بوكيتينو مواطنه المهاجم ماورو ايكاردي والظهير لايفين كورزاوا إضافة الى ماركينيوس، ما دفع ببوكيتينو إلى اشراك البرتغالي دانيلو بيريرا في قلب الدفاع الى جانب بريسنيل كيمبيمبي.

وبعد غيابه عن الفريق مؤخراً بسبب اصابته بفيروس كورونا، بدأ الإيطالي ماركو فيراتي اللقاء من مقاعد البدلاء، فيما عاد لاعب الوسط الأرجنتيني ليوناردو باريديس بعد انتهاء ايقافه.

- فرص... عارضة... وقائم لسان جرمان لكن بايرن يسجل

وكان سان جرمان الأخطر في بداية اللقاء حيث توغل مبابي في الجهة اليمنى بعد تمريرة من البرازيلي نيمار قبل أن يسدد كرة مرت من أمام باب المرمى وتابعت طريقها الى الخارج (3)، ثم توغل بطل العالم في الجهة الأخرى وتلاعب بمواطنه بنجامان بافار فحاول الدفاع قطع الكرة لكنه أخفق لتصل الى نيمار الذي سددها بالحارس مانويل نوير (9).

وانطلق بايرن بعدها نحو منطقة الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس، وكان قريباً من إعادة نفسه الى المواجهة من تسديدة بعيدة للوروا سانيه لكن محاولته مرت قريبة من القائم الأيمن (24) على غرار ما حصل لتسديدة زميله يوزوا كيميش (27).

ووسط اندفاعه، ترك بايرن المساحات أمام مبابي، نيمار والأرجنتيني أنخل دي ماريا للانطلاق بالهجمات المرتدة السريعة التي كادت أن تثمر عن هدف للبرازيلي بعد تمريرة على طبق من فضة لمبابي، إلا أن تألق نوير حرم سان جرمان من هدف (28).

وكرر نوير الأمر ذاته في الدقيقة 34 وهذه المرة في مواجهة تسديدة قوية مُحكمة من نيمار بعد فاصل من المراوغة على الجهة اليسرى لمنطقة الجزاء، ثم تدخلت العارضة لتحرم البرازيلي من هدف رائع بعد مراوغة فنية وتسديدة قوسية من مشارف المنطقة (37).

وعاند الحظ سان جرمان مرة أخرى بعدما ناب القائم الأيسر عن نوير لصد محاولة أخرى نيمار بعد لعبة جماعية مميزة، ثم انطلق بايرن نحو مرمى مضيفه ونجح من أول فرصة فعلية على مرمى نافاس في افتتاح التسجيل إثر تسديدة من النمسوي دافيد ألابا صدها الحارس الكوستاريكي، لكن لاعب سان جرمان السابق الكاميروني ايريك ماكسيم تشوبو-موتينغ تابعها برأسه في الشباك (40)، مسجلاً الهدف الثاني في شباك فريقه السابق بعدما أن سجل في مرماه ذهاباً أيضاً.

وكادت أن تكتمل العودة لولا تألق نافاس الذي طار لصد محاولة بعيدة من ألابا (44)، ثم للوقوف في وجه محاولة انفرادية لسانيه (2+45)، ليكون هدف تشوبو-موتينغ الفاصل بين الفريقين مع دخولهما غرف الملابس.

وبدأ الضيف البافاري الشوط الثاني من حيث أنهى الأول وكان قريباً من هدف ثانٍ لكن تسديدة ألابا مرت بجانب القائم الأيسر (47)، ثم استعاد سان جرمان زمام المبادرة وعاد ليهدد مرمى نوير عبر نيمار مجدداً لكن من دون نجاعة.

ومع تقدم الدقائق، ضغط بايرن بحثاً عن هدف يضعه في نصف النهائي وأبعد باريديس محاولة للنادي البافاري من أمام باب المرمى (69)، في وقت اعتمد سان جرمان على الهجمات المرتدة الخطيرة دائماً مع مبابي الذي اعتقد أنه سجل من انفراد لكن هدفه ألغي بداعي التسلل (76).

وكانت الدقائق الأخيرة عصيبة على سان جرمان إذ حاصره بايرن وهدد مرماه أكثر من مرة، لكنه نجح في نهاية المطاف بقيادة المباراة الى بر الأمان وحجز بطاقته الى نصف النهائي للمرة الثالثة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم