نجم مانشستر السابق رايان جيجز أمام القضاء بعد اتهامه بالاعتداء على سيدتين

نجم مانشستر السابق رايان جيجز في طريقه الى قاعة المحكمة في مدينة مانشستر يوم 28 أبريل 2021
نجم مانشستر السابق رايان جيجز في طريقه الى قاعة المحكمة في مدينة مانشستر يوم 28 أبريل 2021 REUTERS - PHIL NOBLE

قال رايان جيجز لاعب ونجم مانشستر يونايتد السابق إنه غير مذنب خلال مثوله أمام محكمة يوم الأربعاء 28 أبريل 2021 بعد اتهامه بالاعتداء على سيدتين.

إعلان

ودفع الويلزي الذي وصل إلى المحكمة مرتدياً بدلة سوداء وقناعاً أسود بسبب فيروس كورونا، ببراءته في مزاعم بأنه كان عنيفاً وانخرط في سلوك عدائي تجاه صديقته السابقة، بما فيها حجزها والتقليل من شأنها، والإذلال والمضايقة والإهانة وسوء المعاملة خلال جلسة استماع أولية استمرت 13 دقيقة أمام محكمة مانشستر وسالفورد.

   وقدّم اللاعب الدولي السابق، البالغ 47 عاماً، إقراراً بالبراءة من الأذى الجسدي تجاه صديقته السابقة كايت غريفيل (36 عاماً) في منزله في مانشستر في الأوّل من تشرين الثاني/نوفمبر 2020.

   كما تم اتهامه بالاعتداء بالضرب على امرأة ثانية هي إيما غريفيل، تبين انها الشقيقة الصغرى لكايت، خلال الحادث نفسه المزعوم.

   وتزعم تهمة السلوك المسيطر والسلوك القسري في علاقة حميمة، أن الإساءة من غيغز تجاه صديقته وحجزها ضد إرادتها استمرت قرابة ثلاثة أعوام بين كانون الأول/ديسمبر 2017 وتشرين الثاني/نوفمبر 2020.

   وظهر غيغز، المولود في كارديف، في قفص الاتهام في أول ظهور له أمام المحكمة حيث تمت قراءة التهم الثلاث الموجهة إليه، فيما دفع ببراءته.

   وتحدث غيغز أمام المحكمة ليؤكد اسمه وعنوانه وثم دفع ببراءته، قبل أن يتم الإفراج عنه بكفالة للمثول مجدداً أمام محكمة "كراون كورت" في مانشستر في 26 أيار/مايو.

   وأرخت هذه القضية بظلالها على غيغز بعد تسلمه زمام منتخب بلاده، حيث لن يكون قادراً على قيادة منتخب ويلز الصيف المقبل في نهائيات كأس أوروبا المؤجلة لعام بسبب فيروس كورونا.

   وقال الاتحاد الويلزي لكرة القدم في بيان الأسبوع الماضي، إن روبرت بايج الذي تولى مسؤولية قيادة المنتخب منذ تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، سيواصل الاشراف على المنتخب خلال نهائيات كأس أوروبا المقررة بين 11 حزيران/يونيو و11 تموز/يوليو في 11 مدينة أوروبية.

   وأكد الاتحاد انه لم يتم إقالة غيغز من منصبه.

   وعُيّن غيغز مدرباً لويلز في كانون الثاني/يناير 2018 بعد مسيرة رائعة كلاعب دافع فيها عن ألوانه في 64 مباراة، وفاز فيها على صعيد الأندية بـ13 لقباً في الدوري الإنكليزي الممتاز، ولقبين في دوري أبطال أوروبا، وأربعة في كأس إنكلترا وثلاثة في كأس الرابطة الإنكليزية مع مانشستر يونايتد الذي دافع عن ألوانه في 963 مباراة، وهو رقم قياسي حققه خلال 23 عاماً.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم