كأس أوروبا: إنجلترا تتفوق على تشيكيا وتحسم صدارة المجموعة وكرواتيا إلى ثمن النهائي

جانب من مباراة انجلترا وتشيكيا
جانب من مباراة انجلترا وتشيكيا AFP - JUSTIN TALLIS

حسمت إنكلترا صدارة المجموعة الرابعة من كأس أوروبا لكرة القدم بفوزها على تشيكيا بهدف نظيف، فيما خطفت كرواتيا الوصافة وبطاقتها الى ثمن النهائي بفوزها على اسكتلندا 3-1، ضمن منافسات الجولة الثالثة والأخيرة يوم الثلاثاء 22 يونيو 2021.

إعلان

وفي المباراة الأولى على ملعب ويبملي في لندن، ضمن المنتخبان تأهلهما إلى الدور ثمن النهائي قبل صافرة البداية، عطفاً على نتائج مباريات الاثنين، لذا فالصراع كان على صدارة المجموعة حيث كان التعادل يكفي تشيكيا للظفر بها.

ورفع منتخب "الأسود الثلاثة" رصيده إلى سبع نقاط بفضل هدف رحيم ستيرلينغ مقابل أربع لتشيكيا التي حلت ثالثة خلف كراوتيا (أربع نقاط) التي خطفت الوصافة بأفضلية الأهداف المسجلة.

وتنتظر إنكلترا مباراة قوية في الدور المقبل في ويمبلي ضد ثاني المجموعة السادسة، والذي ستحدد هويته الأربعاء بين فرنسا، ألمانيا، البرتغال والمجر. أما كرواتيا فتلاقي ثاني المجموعة الخامسة بين بولندا، إسبانيا، سلوفاكيا والسويد.

- "النتيجة التي نريد" 

وقال ستيرلينغ إن "هناك ايجابيات من المباراة، احتفظنا بالكرة بطريقة أفضل اليوم ووجدنا الثغرات أيضاً، وحصلنا على النتيجة التي نريد".

وأضاف "إذا لا تتلقى الأهداف ستفوز بالمباريات في حال نجحت في التسجيل بالمقلب الآخر، وحققنا ذلك على نجو جيد. الهدف منذ البداية كان تصدر المجموعة".

وبعدما تفوقت على كراوتيا بهدف دون رد في المباراة الأولى وتعادلت مع اسكتلندا سلباً في الثانية، نجحت انجسكتنللترا في الحفاظ على شباكها نظيفة في دور المجموعات من كأس اوروبا للمرة الأولى في تاريخها والثانية في بطولة كبرى بعد كأس العالم 1966 على أرضها عندما حققت لقبها الكبير الوحيد.

وغاب الثنائي مايسون ماونت وبن تشيلويل عن المباراة بعدما أعلن الاتحاد الإنكليزي قبل ساعات من المباراة تواجدهما في العزل حتى الاثنين 28 حزيران/يونيو، بعد اعتبارهما مخالطين للاعب وسط منتخب اسكتلندا بيلي غيلمور الذي ثبتت إصابته بفيروس كورونا.

وأجرى ساوثغيت اربعة تغييرات على التشكيلة الاساسية التي بدأت امام اسكتلندا حيث دفع بجاك غريليش اساسيًا للمرة الاولى، فيما عاد كايل ووكر الى مركز الظهير الايمن بدلا من ريس جيمس بعد غيابه عن المباراة الاخيرة.

وشارك قائد مانشستر يونايتد هاري ماغواير للمرة الاولى في البطولة بعد تعافيه من اصابة في الكاحل بدلا من تايرون مينغز الذي شغل مركز قلب الدفاع في اول مباراتين، كما دفع ببوكايو ساكا بدلا من فيل فودن غير المتواجد حتى على دكة البدلاء.

فيما لم يجر مدرب تشيكيا ياروسلاف شيلهافي اي تعديل على التشكيلة التي تعادلت 1-1 مع كراوتيا. 

وسجل ستيرلينغ في الدقيقة 12 برأسية على باب المرمى إثر عرضية من غريليش من الجهة اليسرى داخل المنطقة.

وكاد هاري كاين أن يضاعف النتيجة عندما وصلته كرة طويلة في العمق من ماغواير داخل المنطقة فراوغ المدافع توماش كالاش، وسدد للمرة الأولى على المرمى في البطولة، تصدى لها الحارس توماش فاشليك بأنامله (26).

وكاد توماس سوتشيك القادم من موسم مميز مع وست هام الانكليزي ان يعادل النتيجة لتشيكيا وصيفة نسخة العام 1996 في مشاركتها الأولى كجمهورية عندما خسرت امام المانيا، عندما تهيأت امامه كرة شتتها شاو، سددها مرت قريبة من القائم (35).

ونجح أصحاب الارض في الحد من خطورة باتريك شيك هداف البطولة (3) مع البرتغالي كريستيانو رونالدو والبلجيكي روميلو لوكاكو.

وظن هندرسون أنه سجل هدفه الأول على الإطلاق بقميص المنتخب عندما وصلته كرة أمام المرمى من بيلينغهام تابعها في الشباك، غير أن الأول كان متسللاً (86).

- مودريتش الخبير يعبر بكرواتيا 

وفي المباراة الثانية، قاد المخضرم لوكا مودريتش منتخب كرواتيا إلى الدور ثمن النهائي بهدف وتمريرة حاسمة في الفوز 3-1 على اسكتلندا في غلاسكو.

وسجل أهداف المنتخب الكرواتي نيكولا فلاشيتش (17)، مودريتش (62) وإيفان بيريشيتش (77)، فيما أحرز كالوم ماكغريغور هدف اسكتلندا الوحيد في المباراة والبطولة (42).

وقال مودريتش الذي اختير افضل لاعب في المباراة "نحن سعداء لأننا قدمنا مبارة كبيرة وتأهلنا إلى الدور المقبل. لم نكن سعداء بأدائنا في أول مباراتين وكنا ندرك أنه بإمكاننا أن نقدم أفضل من ذلك. عندما نلعب بهذه الطريقة، نشكل خطراً على الجميع".

وبعد حملة ناجحة في مونديال روسيا 2018، حينما حل وصيفاً لفرنسا (4-2)، تبدلت معالم منتخب كرواتيا في البطولة الحالية، فقدم صورة باهتة في البطولة القارية من دون إيفان راكيتيش وماريو ماندجوكيتش المعتزلين دولياً.

وبعدما أزعجت الأرجنتين وإنكلترا حينها، خسرت كرواتيا أمام منتخب "الأسود الثلاثة" بهدف نظيف وتعادلت مع تشيكيا 1-1 في كأس أوروبا، ووضعت نفسها في موقع صعب.

لكن مباراة الثلاثاء شكلت انتفاضة للكرواتيين الذين بدأوا المباراة بعزيمة قوية.

وفي الدقيقة 17، رفع فلاشيتش من مستوى إثارة المباراة بافتتاحه التسجيل لكرواتيا، بعدما استلم تمريرة رأسية من لاعب إنتر الإيطالي إيفان بيريشيتش داخل منطقة الجزاء، فاستلمها على صدره وهيأها أمامه، قبل أن يسددها زاحفة أرضية إلى يمين الحارس الاسكتلندي ديفيد مارشال.

وقبل ثلاث دقائق من نهاية الشوط الأول، أعاد الاسكتلنديون المباراة إلى النقطة الصفر، وأدركوا التعادل عن طريق ماكغريغور الذي سدد كرة قوية من داخل منطقة الجزاء وأسكنها شباك دومينيك ليفاكوفيتش (42).

ودخل المنتخب الكرواتي الشوط الثاني ضاغطاً بشدة ومصمماً على خطف التأهل.

وكان له ذلك بتسجيل هدف ثان أسطوري بيمين مودريتش الفائز بالكرة الذهبية عام 2018  الذي سدد كرة بلمسة رائعة بالطرف الخارجي لقدمه من خارج منطقة الجزاء، غالط بها الحارس الاسكتلندي الذي حاول صدها بلا جدوى (62).

يمين مودريتش نفسها كانت خلف الركلة الركنية التي رفعها نجم ريال مدريد الإسباني، وارتقى لها بريشيتش برأسية حولها في شباك الاسكتلنديين، معلناً عن ثالث أهداف كرواتيا (77).

وتألق ليفاكوفيتش في التصدي لمحاولات عدة من المنتخب الاسكتلندي لتقليص الفارق، مساهماً في الذود عن شباك الكرواتيين ليحجزوا مقعدهم في الدور ثمن النهائي، وتنهي اسكتلندا مشوارها في المركز الأخير بنقطة يتيمة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم