الأمريكية ماكلافلين أول عداءة تنزل تحت حاجز 52 ثانية في 400 م حواجز

سيدني ماكلافلين
سيدني ماكلافلين Getty Images via AFP - ANDY LYONS

حطّمت الأميركية سيدني ماكلافلين الرقم العالمي لسباق 400 م حواجز، يوم الأحد 27 يونيو 2021 في يوجين في ختام التصفيات المؤهلة إلى أولمبياد طوكيو، واصبحت أوّل عداءة تنزل تحت حاجز 52 ثانية بتسجيلها 51.90 ثانية إثر مواجهة ضارية مع غريمتها دليلة محمد.

إعلان

واعتمدت ماكلافلين البالغة 21 عاما استراتيجية ناجعة ضد محمد البطلة الأولمبية والمونديالية التي حلت ثانية بزمن 52.42 ثانية

وكان الرقم العالمي بحوزة محمد أيضا بزمن 52.16 ثانية، سجلته في مونديال الدوحة 2019، عندما حلت ماكلافلين ثانية.

وكان مقررا أن يقام السباق في فترة بعد الظهر، لكنه نقل الى الفترة المسائية بسبب درجات الحرارة المرتفعة في يوجين.

ولم يكن لهذا التغيير تأثير كبير على ماكلافلين ومحمد، فانطلقت الأخيرة بسرعة متصدرة السباق في ظل مطاردة ماكلافلين التي تفوقت في الخط المستقيم الأخير وبدت مصدومة بعد تحطيمها الرقم العالمي.

قالت ماكلافلين "أدركت عندما استيقظت اليوم انه سيكون يوما رائعا".

تابعت العداءة الشابة "هي من بين تلك اللحظات التي تحلم بها وتفكر بها وتدور في رأسك. ساعتز بهذه اللحظة طيلة حياتي".

ولم يكن موسم محمد ورديا، إذ أصيبت بفيروس كورونا مطلع السنة.

قالت ماكلافلين عن المبارزة معها "الحديد يشحذ الحديد.. عداءتان تدفعان بعضهما البعض نحو الأفضل".

تابعت "لا يوجد عدائية. لم يكن بمقدورنا تحقيق تلك الأرقام القياسية لولا التنافس بيننا".

بدوره، قالت محمد (31 عاما) انها توقعت من ماكلافلين البروز بعد تألقها خلال التصفيات، لكنها حذرت من نيتها التحسن في أولمبياد طوكيو الصيف الجاري "بالطبع توقعت ذلك. بدَت جيدة في التصفيات. أملك المزيد وطوكيو ستكون جيدة".

وهذا الرقم القياسي العالمي الثاني في التصفيات الأميركية لالعاب القوى، بعد راين كراوزر الذي سجل 23،37 مترا في رمي الكرة الحديد محطما رقما صمد منذ العام 1990 لراندي بارنز.

- لايلز يعوّض في 200 م 

وعطّلت درجة الحرارة المرتفعة اليوم العاشر الأخير من التجارب الأميركية على مضمار هايوارد فيلد، لتقام المنافسات ليلا.

وبعد معاناته في نهائي 100 م الاسبوع الماضي في ظل بروز اليافع إيريون نايتون البالغ 17 عاما، نجح نواه لايلز بالتألق في سباق 200 م الذي يحمل لقبه العالمي.

ونجح ابن ولاية فلوريدا البالغ 23 عاما في تسجيل أفضل زمن هذه السنة (19.74 ثانية)، أمام كيني بيدناريك (19.78 ثانية) ونايتون (19.84 ث).

قال لايلز إن مقاربته الهادئة ساعدته في تقديم أفضل زمن هذه السنة "توقفت عن التوتر، أسمح لجسدي القيام بما يريد. طُلب مني الكثير في التمهيديات. كنت أقول +أكثر، أكثر، أكثر+، لكن اليوم قلت لنفسي +استرخاء، استرخاء+".

يذكر ان الخصم الجامايكي الذي يغيب عنه الاسطورة المعتزلة أوسين بولت، عجز في تصفياته عن النزول تحت حاجز 10 ثوان في 100 م و20 ثانية في 200 م، ما يعطي أفضلية واضحة حتى الآن لعدائي الفريق الأميركي.

وفي سباق 800 م، سجلت الشابة أثينغ مو (19 عاما) التي تحوّلت الى الاحتراف مطلع الشهر الحالي، أفضل زمن لهذه السنة مع دقيقة و56.07 ثانية.

تقدّمت وصيفة مونديال 2019 رايفين روجرز (1:57.66 دقيقة) وأجي ولسون (1:58.39 دقيقة).

وشهد سباق 1500 م منافسة قوية بين الشاب كول هوكر الذي تفوّق على البطل الأولمبي ماتيو سنتروفيتز في آخر خمسين مترا.

وكانت هذه التصفيات أنهت الأحلام الأولمبية للعداء المخضرم جاستن غاتلين (39 عاما) الذي حل أخيرا في سباق 100 م.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم