كأس الاتحاد الافريقي: شبيبة القبائل الجزائري والرجاء البيضاوي المغربي إلى النهائي

منتخب شبيبة القبائل الجزائري لكرة القدم
منتخب شبيبة القبائل الجزائري لكرة القدم © أ ف ب

بلغ كل من شبيبة القبائل الجزائري والرجاء البيضاوي المغربي المباراة النهائية لمسابقة كأس الاتحاد الافريقي لكرة القدم بفوز الاول على ضيفه كوتون سبور الكاميروني 3-صفر الاحد 06/27 في إياب الدور نصف النهائي، والثاني على ضيفه بيراميدز المصري بركلات الترجيح 5-4 بعد تعادلهما ذهابا وايابا سلبا.

إعلان

وتقام المباراة النهائية في العاشر من تموز/يوليو في العاصمة البينينية كوتونو. في المباراة الاولى على ملعب "5 جويلية في الجزائر، كان الفريق الأصفر والأخضر قد فاز ذهابا 2-1 في نيروبي.

وخاض الفريق المضيف اللقاء بأريحية تقدمه ذهابا، فيما خاض الضيوف اللقاء على قاعدة لا يوجد ما يخسره الا انه اصطدم بقوة الفريق الجزائري الباحث عن لقبه الرابع في المسابقة بعدما توج بثلاث نسخ متتالية بين العامين 2000 و2002.

وبسط الفريق الجزائري أفضليته على المجريات، مستغلا اندفاع الضيوف بحثا عن تدارك نتيجة الذهاب، الامر الذي اوجد مساحات في خط دفاعه. واستثمر محمد بنشعيرة هذا الامر ليضرب عمق الدفاع الكاميروني بتمريرة متقنة الى زكريا بولحية الذي تقدم وسدد كرة زاحفة اسكنها الزاوية البعيدة لمرمى الحارس نرسيس نليند (5).

وواصل لاعبو كوتون سبور اندفاعهم، مقابل اعتماد القبائل على المرتدات الخاطفة، وانقذ نليند تسديدة بولحية القوية الى ركنية (24)، وكاد هداف المسابقة نرسيس أراينا ان يدرك التعادل برأسية مرت بجوار المرمى (31). واحتسب الحكم التونسي صادق السلمي ركلة جزاء للفريق الجزائري اثر لمسة يد على حوزيفي يوسوفا، انبرى لها بدر الدين سوياد وسجلها الى يسار الحارس (36).

واثمر ضغط "الكناري" هدفا ثالثا عندما انطلق وليد بنشريفة عن الجهة اليسرى وارسل كرة عرضية تابعها بولحية في قلب المرمى (45+1).  وحاول الفريق الكاميروني الوصول الى مرمى الحارس اسامة بنبوت املا في تسجيل هدف حفظ ماء الوجه من دون جدوى. في المقابل لاحت امام أصحاب الأرض فرصا عدة لمضاعفة النتيجة ولا سيما عبر رضا السايح وبولحية وأحمد كروم ورزقي حمرون من دون ان يتحقق ذلك.

ركلات الترجيح تبتسم للوداد

وعلى ملعب محمد الخامس في الدار البيضاء، اقصى الرجاء البيضاوي بطل المغرب  ضيفه بيراميدز المصري وصيف النسخة الماضية  بركلات الترجيح 5-4 بعد انتهاء الوقت الاصلي بالتعادل السلبي. وكان لقاء الذهاب بالقاهرة بينهما قد انتهي بالتعادل السلبي ايضا. شوط اول متوسط فنيا، غلب عليه الحماس الزائد من الفريقين، وصل لحد الخشونة المتعمدة والاعتراض على قرارات حكم المباراة.  

سيطرة واستحواذ للاعبي الرجاء اغلب الوقت، وان عاب لاعبوه سوء انهاء الهجمات القليلة التي لاحت لهم  في ظل التراجع الدفاعي للاعبي بيراميدز ، واعتمادهم على هجمات مرتدة لم تكتمل.  

الدقيقة 13 اول محاولة هجومية لأصحاب الارض عندما مر سفيان رحيمي من احمد فتحي وسدد من داخل منطقة الجزاء مرت بجوار القائم الأيسر لمرمى الحارس أحمد الشناوي. ثم عرضية من زكريا الحابطي (27) حولها بن مالانغو رأسية مرت بجوار القائم الايمن لمرمى الشناوي.  

وعاد القائم الايمن وانقذ مرمى الشناوي من هدف محقق للرجاء (44) من رأسية لبن مالانغو، ورد ابراهيم عادل بتسديدة (45) مرت بجوار القائم الايمن لمرمى انس زنيتي .ثم تراجع الاداء تماما في الشوط الثاني وانحصر اللعب في وسط الملعب وانعدمت الخطورة على المرميين لينتهي الوقت الاصلي بالتعادل السلبي ويحتكم الفريقان لركلات الترجيح.    

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم